الاثنين 19 أغسطس 2019
مجتمع

لهذا السبب منع مواطنون ربط مدينة زاكورة بالماء الشروب (مع فيديو)

لهذا السبب منع مواطنون ربط مدينة زاكورة بالماء الشروب (مع فيديو) مشهد من انتفاضة الماء بزاكورة (أرشيف)

قام مجموعة من سكان منطقة المغادر (تكورت) بالفايجة، بجماعة وقيادة ترناتة، بزاكورة، نهاية الأسبوع الماضي، بمنع مصالح المكتب الوطني للكهرباء قطاع الماء بزاكورة من ربط القناة الرئيسية للماء الشروب بزاكورة بـ 3 آبار تم حفرها بهذه المنطقة من أجل الرفع من صبيب الماء الصالح للشرب بزاكورة وضواحيها، وبالتالي سد الخصاص الذي تعاني منه ساكنة المدينة في هذه المادة الحيوية.

وكانت مجموعة من قاطني لمغادر بالفايجة، حوالي 40 شخصا، نهاية الأسبوع الماضي قد أوقفوا أشغال حفر القناة، وكان أغلبهم ملثمون.. ورغم حضور عناصر الدرك الملكي وأفراد القوات المساعدة وقائد قيادة ترناتة، فإنهم لم يستطيعوا توفير الحماية للمقاول وتمكينه من استئناف أشغال الحفر..

إلى ذلك تتساءل ساكنة مدينة زاكورة، كيف للسلطات الإقليمية والمحلية أن تحشد المئات من عناصر القوات العمومية وعناصر البوليس كلما احتج ثلة من النشطاء الحقوقيين والنقابيين بالمدينة، وتقوم بمحاصرتهم وتطويق تحركاتهم.. والآن تقف عاجزة عن توفير "شرو ط الأمن" للمقاول من أجل ربط 3 آبار بالقناة الرئيسية لإنهاء معاناة أزيد من 50 ألف نسمة مع نقص مياه الشرب بمدينة زاكورة، والذي كانت سببا في اندلاع ما سمي بـ "تورة العطش" التي كان من نتائجها عزل عامل الإقليم ومحاكمة الكثير من شباب المدينة والزج بهم في السجن. فهل انتهت هبة الدولة بهذه المنطقة؟