الاثنين 24 سبتمبر 2018
خارج الحدود

لأنهم انتقدوه.. الرئيس التركي يُجرد الأطباء والمحامين من اسم "تركيا"

لأنهم انتقدوه.. الرئيس التركي يُجرد الأطباء والمحامين من اسم "تركيا" الرئيس التركي رجب أردوغان

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الثلاثاء 06 فبراير 2018، إلى إزالة  كلمة "تركيا" من أسماء بعض الجمعيات التي تنتقد تدخله العسكري في سوريا على غرار "اتحاد أطباء تركيا".

وبحسب ما أوردت بعض وكالات الأنباء، فإنه قال "يجب سحب هذه الكلمة بسرعة (..) ليس فقط من اتحاد الأطباء، بل أيضا من اتحاد محامي تركيا.. لأنهما لا يتحليان بسلوك يدعم الكفاح الذي نخوضه اليوم دفاعا عن وطننا، بل بالعكس". مضيفا ردا عن سؤال صحافيين "إن مجلس الوزراء سيتخذ الإجراءات الضرورية".

وانتقد أردوغان بشدة اتحاد أطباء تركيا إثر إصداره لبيان وصف فيه الحرب بأنها "مشكلة صحة عامة"، وختمه بشعار "لا للحرب، السلام الآن وفي كل مكان".

ونشر البيان بعد بدء التدخل العسكري التركي في عفرين بشمال غرب سوريا، بداعي طرد مقاتلي "وحدات حماية الشعب" السورية الكردية من المنطقة. وتعتبر أنقرة هذه المجموعة "إرهابية" في وقت تتحالف معها واشنطن في قتال مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتم اعتقال أعضاء قيادة اتحاد أطباء تركيا الـ 11 ثم أفرج عنهم بشكل مشروط، ولا يزالون موضع ملاحقة.

ودعا أردوغان، مع بدء تدخل جيشه في سوريا، إلى الوحدة الوطنية في بلاده، وقال إن كل من يتظاهر للاحتجاج على هذا التدخل سيدفع "ثمنا باهظا".

ومنذ بدء التدخل العسكري التركي في 20 يناير تم توقيف 550 شخصا بسبب تعبيرهم عن معارضتهم، سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو في الشارع.

ورد رئيس نقابات المحامين الأتراك، متين فايزاوغلو، بشدة على تصريحات أردوغان التي قال إنها "صدمته"، معتبرا أن أردوغان "لم يبلغ بشكل جيد" بما يجري. مضيفا "من يفكرون في إزالة كلمة تركيا من اسم اتحاد محامي تركيا (..) لن يكون بإمكانهم أبدا محونا من قلب الأمة التركية"، مؤكدا أن اتحاد المحامين يقف إلى جانب الشعب التركي والجنود الأتراك.