الأربعاء 19 سبتمبر 2018
خارج الحدود

تمويل قطر للإرهاب تحت كشافات مؤتمر دولي ببروكسيل

تمويل قطر للإرهاب تحت كشافات مؤتمر دولي ببروكسيل وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، و مقر البرلمان الأوربي ببروكسيل
ينظم "مركز بروكسل الدولي للبحوث وحقوق الإنسان"، و "مركز هداية لمكافحة التطرّف العنيف" مؤتمرا في البرلمان الأوروبي بعنوان: "الأزمة الدبلوماسية الخليجية.. مكافحة تمويل الإرهاب" لبحث تمويل قطر للإرهاب
وتم تخصيص هاشتاغ (وسم) لمناقشة القضايا التي يتناولها هذا المؤتمر بعنوان: #بروكسل_تدين_تمويل_قطر_للإرهاب.
خلال هذا المؤتمر سيتم التركيز على النقاط التالية:
1- تلقي قيادات بالقاعدة دعما من مانحين قطريين أو مقيمين في قطر، وذلك بالإضافة إلى القاعدة في شبه الجزيرة العربية (الناشطة في اليمن والسعودية)، وحركة الشباب (الصومال)، والقاعدة في شبه القارة الهندية والقاعدة في العراق (التي أصبحت داعش)".
2- دعم قطر وتمويلها "لجماعات إرهابية" تقاتل في سوريا والعراق واليمن الخ .. عن طريق شخصيات مدعومة من النظام القطري أمثال :
خليفة محمد تركي السبيعي
يدعى عبد الله غانم الخوار
سليم حسن خليفة راشد الكواري
عبد الرحمن بن عمير النعيمي،
عبد العزيز بن خليفة العطية
وعمر القطري أحد أبناء "أبو عبد العزيز القطري"، زعيم تنظيم "جند الأقصى" الإرهابي.
3 - الإشارة إلى تضرر الكثير من المسلمين المقيمين في أوروبا والذين يحملون جنسيات أوروبية من هذه الصورة السلبية للإسلام والتي كان لها تأثير سيّء على ممارستهم للعبادات وتأقلمهم مع المجتمع الأوروبي.
4- دور الدول الإقليمية وأبرزها قطر في دعم الإرهاب عن طريق تمويل الجماعات الإرهابية ومنها "تنظيم الأخوان الإرهابي".
5- توضيح خطورة التطرف الديني والإرهاب على تشويه صورة ديننا الإسلامي الحنيف.
6- الإشارة إلى تغلغل الجماعات المتطرفة وعلى رأسها "جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية" المدعومة من { قطر } في المجتمعات الأوروبية وسيطرتها على المساجد والمراكز الدينية لبث مخططاتها وتنفيذ أجندتها المتطرفة بين أفراد المجتمع المسلم في أوروبا.
7- التنويه بضرورة المراقبة الحكومية والأمنية للمراكز الدينية في أوروبا وعدم إتاحة الفرصة للشخصيات والمنظمات المتطرفة لبث رسائلها وتنفيذ أجندتها عبر منابر المساجد والمراكز الدينية هناك.
8- ضرورة بث الرسائل التي تحث على التسامح وتقبل الآخر من خلال المنابر الدينية في المساجد الأوروبية.
9- التركيز على أسباب تمويل الجماعات الإسلامية في أوروبا من { قطر } وأهمها تنظيم الأخوان الإرهابي وأغراضه والهدف منه.
المطالبة بوضع آلية لتجريم ومُعاقبة الجهات المُموّلة، وتحميلها المسؤولية القانونية عن الأعمال الإرهابية.
على الدول الأوروبية ألا تنخدع بمطالبات حقوق الإنسان والديمقراطية لمنح الحرية للإرهاب بالانتشار والتوسع في العالم.