الأربعاء 19 سبتمبر 2018
سياسة

الحبيب المالكي يستقبل وزير الخارجية السينغالي وهذا ما دار بينهما

الحبيب المالكي يستقبل وزير الخارجية السينغالي وهذا ما دار بينهما الحبيب المالكي، و وزير الخارجية السينغالي
استقبل الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، الجمعة 19 يناير 2018 بمقر المجلس، SidikiKaba"صديقي كابا" وزير الخارجية بجمهورية السينغال، والذي يقوم، حاليا، بزيارة عمل لبلادنا.
خلال هذا اللقاء، الذي حضره سفير السنغال بالرباط، أشاد رئيس مجلس النواب بالعلاقات المتينة والنموذجية التي تجمع البلدين والشعبين، منوها بقوة العلاقات الدينية والروحية والثقافية والاجتماعية بينهما، ومشيرا على الخصوص للاندماج الكامل للجالية المغربية بالمجتمع السنغالي وكذا الاندماج الكامل للجالية السينغالية بالمجتمع المغربي.
وسجل المالكي أن التعاون المغربي-السينغالي يمثل نموذجا ناجحا للتعاون جنوب-جنوب في جميع المجالات، وأضاف أن الملك محمد السادس من خلال زياراته المتعددة لبلدان القارة الإفريقية يؤكد حرص جلالته على تعزيز التعاون جنوب-جنوب مع الدول الإفريقية وعلى تقوية إفريقيا وتوحيدها لما يخدم مصالح القارة. وأوضح أن طلب المغرب الانضمام للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “سيداو” يدخل في إطار هذا التوجه الاستراتيجي، ويؤكد رغبة المملكة المغربية في المساهمة في تنمية وازدهار شعوب المنطقة.
وعلى المستوى البرلماني، أعرب رئيس مجلس النواب عن عزمه الدفع بالعلاقات بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين إلى أفق أرحب من التعاون والتشاور، وقدم في ذات السياق دعوة لرئيس الجمعية الوطنية السينغالية للقيام بزيارة عمل لبلادنا، تكون مناسبة لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية وإعطاء دينامية جديدة لعمل مجموعات الصداقة البرلمانية المغربية-السينغالية. 
من جهته، أكد وزير الخارجية بجمهورية السينغال على متانة العلاقات المغربية السينغالية، وقال أن "العلاقات بين البلدين هي جد قوية"، معربا عن ارتياحه لمستوى التنسيق والتعاون بين البلدين، وشدد على أن فخامة الرئيس السينغالي "ماكي سال" MackySall يولي حرصه الشديد على تمتين هذه العلاقات. 
كما نوه وزير الخارجية السينغالي برؤية الملك محمد السادس في تحقيق تنمية شاملة والدفع بالتعاون جنوب-جنوب مع الدول الإفريقية، لافتا إلى أن البلدين كانت لهما دائما مواقف متطابقة في جميع القضايا وأنهما يعملان جنبا لجنب بما يخدم مصالحهما المشتركة.