الأربعاء 26 سبتمبر 2018
مجتمع

لهذا السبب أشهر رجال التعليم بزاكورة غضبهم على أكاديمية درعة تافيلات

لهذا السبب أشهر رجال التعليم بزاكورة غضبهم على أكاديمية درعة تافيلات مشهد من زاكورة

أقدمت أكاديمية التربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، نهاية الأسبوع الماضي، على عزل الأستاذ (ا.ب)، المكلف بتدريس مادة الرياضيات بالثانوية الإعدادية مزكيطة بزاكورة، وهو من المتعاقدين، فوج 2017. وقد عللت الاكاديمية أسباب العزل، بسوء معاملة الأستاذ للتلاميذ وضعف أدائه المهني وإخراجه للمتعلمين من القسم، ومنعهم استئناف الحصص الدراسية، إضافة إلى لجوئه لأساليب السب والشتم بألفاظ نابية في حق التلاميذ، ورفضه المتكرر الإجابة عن استفسارات مدير المؤسسة.

وتقول مراسلة الأكاديمية، التي تتوفر "أنفاس بريس" على نسخة منها، تقرر عزل الأستاذ المتعاقد، وذلك بفسخ العقد المبرم معه تطبيقا للفصل 13 من العقد نفسه. وقد خلف هذا الإجراء استنكارا واسعا لدى الشغيلة التعليمية، متحججة بأن الأستاذ حديث العهد بالمجال التربوي، ومازال لم يتأقلم بعد مع أجواء التعلم، علما أنه حاصل على الماستر في الرياضيات، ومشهود له بالكفاءة العلمية، ونسج علاقات طيبة مع كافة العاملين بالمؤسسة، ويقوم بإنجاز الحصص المسندة له، إضافة إلى ساعات الدعم. إلا أن تعنيفه من طرف أحد التلاميذ وتلكؤ الإدارة في عقد مجلس القسم للنظر في سلوك التلميذ، جعل العلاقة تزداد سوءا بين التلميذ والأستاذ. وبعد تدخل المدير الإقليمي تم التوصل إلى حل وسط، تم بموجبه حضور التلميذ المعتدي حصص الرياضيات لدى أستاذ آخر. 

ورغم هذا الحل واصل التلميذ، يقول مصدر من المؤسسة، استفزازاته للأستاذ، وتحت ضغط الأساتذة تم عقد مجلس القسم الذي أصدر قرارا يقضي بتقديم اعتذار كتابي من طرف التلميذ للأستاذ، وتوقيع التزام من طرف أب التلميذ بعدم تكرار تلك السلوكات في حث الأستاذ. واعتقد الكل، يضيف المصدر، أن المشكل انتهى إلى تفاجؤوا بقرار العزل.