الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
سياسة

رضا الفلاح: المغرب ترافع لوحده بحزم شديد ضد المساس بالوضعية القانونية والتاريخية للقدس‎

رضا الفلاح: المغرب ترافع لوحده بحزم شديد ضد المساس بالوضعية القانونية والتاريخية للقدس‎ رضا الفلاح

قال رضا الفلاح، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة ابن زهر بأكادير، تعليقا على قرار المغرب استدعاء سفراء الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن بسبب اعتزام الإدارة الأمريكية المساس بالوضعية القانونية و التاريخية لمدينة القدس والاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إليها، إن خطوة المغرب الدبلوماسية على قدر مهم من الحزم و تأتي على بعد يوم واحد من الرسالتين اللتين وجههما العاهل المغربي باسم 57 دولة عربية وإسلامية لكل من الرئيس الأمريكي والأمين العام للأمم المتحدة.

وأضاف الفلاح في تصريح لـ "أنفاس بريس" إن اعتزام الإدارة الأمريكية المساس بالوضعية القانونية والتاريخية للقدس ونقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية للقدس، يشكل منعطفا خطيرا قد يفتح الباب أمام حقبة سوداء من الصراع العقدي الذي يتجاوز حدود الشرق الأوسط بحكم أن مدينة القدس هي مهد الديانات السماوات وتحمل دلالات رمزية في عمق المشاعر الدينية وفي معتقدات المسلمين.. مشيرا الى أن المملكة المغربية تترافع لوحدها وبحزم دبلوماسي شديد وباسم 57 من الدول العربية والإسلامية، و باعتبار ملك المغرب رئيس لجنة القدس.. وهو ما يدل -حسب رأيه- على حالة الوهن التي تعتري المنظمات الإقليمية، كما يعكس حالة الانقسامات التي تعرفها المنظمات الإقليمية. مضيفا أن الجامعة العربية غير قادرة على صنع قرارات حازمة ومتفق عليها، في حين أن مجلس التعاون الخليجي يعيش أزمة داخلية وانكماش غير مسبوق في أداء سياسته الخارجية، أما منظمة المؤتمر الإسلامي فهي مرآة عاكسة لكل الانقسامات السياسية والتطاحنات التي تعرفها المنطقة.

وزاد قائلا بأن العمل المؤسساتي العربي والإسلامي لا يستحضر الأبعاد الجيواستراتيجية، ويتخبط في الصراعات، ويرسم مخططات أنانية منفصلة عن الرهانات المرتبطة باختلال ميزان القوى الغربية ولصالح التكتلات السياسية والاقتصادية العملاقة.