الأربعاء 24 يوليو 2024
كتاب الرأي

عبد اللطيف أكنوش: ثقافة اللا حوار..."كما كنتم يولى عليكم"... سي بنكيران

عبد اللطيف أكنوش: ثقافة اللا حوار..."كما كنتم يولى عليكم"... سي بنكيران

استمعت للسيد رئيس الحكومة يخاطب "أساتذة الغد" في رحاب HEM بمدينة وجدة، في إطار "الحوار" الذي طالما طالب به الكثيرون مؤاخذين رئيس الحكومة على اتخاذ قرارات ربما قد تكون غير صائبة في اتجاه هذه الشريحة من "المثقفين الجدد" في بلدنا السعيد...
وبالصراحة والله ما فهمت كيفاش المستشارين "التواصليين" ديالو خلاوه يدير هاذ الحوار، اللي بان ليا شخصيا "حوار الطرشان وخوار الثيران"...علاش؟
القاعدة السياسية التي تحسم في هذا النوع من "اللقاءات" بين الأجهزة الحكومية عامة والقطاعات الاجتماعية المختلفة، تسبقها استعدادات وإعدادات تتطلب الكثير من الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل الإقدام على "السماح" لرئيس الحكومة أو وزير من الوزراء بالإقدام على خطوة "الحوار" حتى لا ينقلب إلى "خوار ثيران"..
والصراحة مللي شفت البنية ديال القاعة اللي داز فيها هاذ العجب، وشفت كيفاش الناس معرمة على بعضياتها، وشفت السي ابن كيران كيفاش واقف قدامهم ودايرين بيه واحد الرباعة ديال "الزبانية"، قلت معا راسي: طبيعي جدا أن يكون لقاء رئيس الحكومة مع "أساتذة الغد" "لقاء اللا حوار"، حيث يلاحظ المشاهد لفيديو اللقاء أنه لم يكن هناك أي ترتيب قبلي له، ولم يكن هناك "جدول أعمال قبلي"، ولا هم يحزنون...
ما فهمتش علاش المستشارين ديال رئيس الحكومة ما خذاوش تقارير الاستعلامات العامة في قضية "النفسية العامة" للدراري للي غادين يحضرو، وفي مسألة شكون للي كا يتزعموهم، زعما "رؤوس الحربة" ديالهم باش تدار معاهم لقاءات قبلية للاتفاق على مجريات "اللقاء" وتحسيسهم بأهميته وجعلهم يشعرون بالمسؤولية الجماعية، وعلاش هاذ المستشارين ما اقتاصروش على الممثلين ديال "أساتذة الغد" عوض تنظيم "موسم" كا يشبه لموسم مولاي عبدالله أمغار، إلى آخره..المهم بزاف ديال الحوايج ما فهمتهاش..
والنتيجة كانت "خوار ثيران" وليس حوارا مسؤولا من الجانبين...السيد ابن كيران ترك جانبا السؤال الرئيسي الذي أدى إلى "تمرد" "أساتذة الغد" والمتعلق بالمرسومين المعروفين...وانطلق في شرح سياسته "ديال المعقول" متحدثا عن النزاهة في تسيير الشأن العام، متهما بين الفينة والأخرى هؤلاء الشباب بالجهل وانعدام المسؤولية وبالتواكل ورفض الاشتغال بالقطاع الخاص والمطالبة البليدة بالتشغيل في الإدارة العمومية...
وكان طبيعي جدا، بالنظر لعدم اتخاذ الترتيبات القبلية، أن تثور ثائرة الحاضرين "ويتقلب اللقاء لموسم مولاي عبدالله"..
وكان من الطبيعي أن ينفعل السيد رئيس الحكومة..وعند حديثه عن الجهود التي يبذلها في الحفاظ على المال العام، "قاطعو واحد المناضل ديال الاتحاد الوطني لطلبة المغرب على ما قال، وقال ليه راه ولدك رضوان عطيتيه منحة ديال 5000 درهم باش يكمل قرايتو"...الدري مسكين على نيتو كا يحساب ليه أن هاذ المعلومة "دليل" على فساد الرايس، وجا خاذ الميكرو وفركع هاذ القضية ديال سيدي رضوان ابن كيران...مما جعل رئيس الحكومة يسارع إلى إجابته، وكانت تلك شرارة "ترياب الحفلة" والمناداة على قوات الأمن..
تلك أشياء لا تبشر بالخير على الإطلاق...رئيس حكومة يثق في قدرته على التحكم في الجماهير "الغاضبة"، و"ينظم" لقاءات غير منظمة ولا تخضع لتقنيات اللقاءات السياسية مع المتضررين من سياسته إن كانت هناك أضرار...و"أساتذة الغد" غير مؤهلين للنقاش السياسي الهادئ لأنهم بدورهم لم يهيؤوا أنفسهم للقاء من هذا الحجم، ودخلوه كما يدخلون لحلقات النقاش التي اعتادوها في باحات الكليات والمعاهد، والتي ليس لها من "النقاش" إلا الاسم...
وعليه يمكن لي أن أجزم أننا مازال بعاد بزاف بزاف بزاف على ثقافة الحوار، وثقافة النقاش، وثقافة اللقاءات السياسية الحاسمة، وثقافة التدبير السلمي والراقي للاختلافات...ولا أستثني أحدا، لا المشرف على حكومة هذا البلد، ولا المستهدفين من سياسته...وهذا ما يجعلني أتشبث بقولة مونتيسكيو "لكل مجتمع الحكومة التي يستحقها"، والقول المأثور: "كما كنتم يولى عليكم"...