الخميس 15 إبريل 2021
كتاب الرأي

عبد الحميد جماهري: سيريزا، بوديموس.. حاجة العصر إلى هوية سياسية جديدة

عبد الحميد جماهري: سيريزا، بوديموس.. حاجة العصر إلى هوية سياسية جديدة

تبدو الأحزاب التقليدية الأوروبية عجوزا تماما مثل قارتها وهي تواجه، في إسبانيا حزب «بوديموس»، وفي اليونان «حزب سيريزا».

 فلم ترتعد أيادي الناخب اليوناني وهو يعطي، عن قناعة وعن استحقاق، الأغلبية شبه المطلقة للحزب الحديث العهد سيريزا، حيث فاز بقرابة 150 مقعدا من أصل 300 في البرلمان، ليكون القادم لقيادة الحكومة المقبلة.

الخاسر الكبير هو حزب الباسوك الاشتراكي الذي جاء في مؤخرة الترتيب بقرابة 5 في المئة من الأصوات، والذي هجره مناضلون كثر والتحقوا بحزب سيريزا الجديد.

بالنسبة للذين عايشوا التجربة، في مواجهة التوافق الرخو والامتثال إلى قرارات التقشف الدولية، كانت اليونان «عينة أمل» بالنسبة لأوروبا، عينة يجسدها تحالف قوى اليسار التي ترفض قطعا التعايش مع نخبة التكتل الرخو في الطبقة السياسية الأوروبية.

ويبدو الانتصار، وإن كان شعارها الواضح هو رفض سياسة التقشف والشروط المهينة في الاستدانة من مراكز المال الدولية، بمثابة منعطف سياسي يعيد لقيم الاشتراكية الحقيقية وللبديل الاشتراكي كل عنفوانه.

كان أمام اليونانيين خياران ممكنان، من خارج الترويكا التي حكمت على البلاد بالأزمة، إما الارتماء في أحضان النازيين الجدد "الفجر الذهبي"، الذين قادوا الحملة الانتخابية من وراء القضبان، أو الوطنيين الجافين، لكنهم اختاروا بوعي التحالف اليساري، كعنوان أخلاقي للسياسة في بلاد تنخرها الأزمة الاقتصادية بالدرجة الأولى..

القراءة الاقتصادية وحدها لا تفيد، فاليونان لا تمثل سوى 3 في المئة من الناتج الخام في دول الاتحاد الأوروبي، ومن المتوقع، بالفعل، أن تطرح قضية الفوز إعادة النظر في ضمير دول أوروبا، لكن الانتصار يعيد النظر أساسا في الجانبين السياسي والاجتماعي للقارة العجوز.. بحيث تكون السياسة، بالرغم من حداثة السن لقادة الحزب الفائز، هو إعادة الأمل في الأسس الأخلاقية والمجتمعية للبناء السياسي.

فلا أحد من القادة الشباب يريد الثورة والقطيعة مع الاتحاد الأوروبي، والمتوقع أن سياسة الحزب الراديكالي الجديد ستفضي إلى إعادة التفاوض حول الأديان الذي زادت من معاناة الشعب اليوناني، والتخفيف من حدة التقشف الداخلي وإعادة تنشيط الاستهلاك الداخلي بطريقة حذرة..

أليكسيس تسيبراس، زعيم اليسار المتحالف، بذاته يشكل «قاعدة» التسيس الجديد، فهو مهندس عمره 40 سنة، بدأ حياته السياسية في الشبيبة الشيوعية في نهاية الثمانينيات، ثم انتمى إلى المنشقين عن الحزب الشيوعي، في إطار الحركة التجديدية، ثم اشتغل من أجل الإعلان في 2013 عن التحالف الاشتراكي..

وكان من الممكن أن تنحصر القراءة على اليونان لو لم يوجد في إسبانيا حزب بوديموس أو نحن قادرون.. والتي تحيل كالصدى على شعار أوباما «نعم قادرون».

ويحتفل كل حزب من الحزبين بانتصار، يكاد يكون مقدما على الانتخابات نفسها، تماما كما لو كنا في قسم من أقسام المدرسة الرسالية..

الانتصار الذي حققة سيريزا كان مقابله الهزيمة الفضيحة لحزب الباسوك، الذي فقد هويته بالذوبان في سياسة بعيدة عن الشعب وفي تماهي مع السلطات المالية والسياسية لليمين الحليف. بالنسبة للعديدين فإن انتصار الحزب الجديد هو في العمق «عودة» أخرى لحزب اشتراكي حقيقي، أو باسوك جديد.. إنها اشتراكية القرن 21 كما أعلن الحزب نفسه.

بالنسبة للحزب الإسباني بوديموس فهو التمظهر التنظيمي للحركة الاحتجاجية للغاضبين، والتي اندلعت في 2011، أي في الفترة التي عرفتها حركة 20 فبراير، وهو ما يعني أن أوروبا العتيقة ديمقراطيا تختار البدائل، أما في اليمين المتطرف أو بعيدا عن الهياكل الحزبية، في الوقت الذي تختار فيه الدول التي مرت بحكم العسكر -اليونان، إسبانيا- وحديثة الديمقراطية، اليسار الراديكالي.

فالذين ملأوا بمئات الآلاف «بويرتا ديل سول»، في 2011 غادروها لكي يبنوا البديل في حركة «نستطيع»، وعلى عكس العزوف العام إزاء العمل الحزبي التقليدي صادفت الحركة إقبالا غير متوقع.

وهو درس لا يبدو أن حركة 20 فبراير مثلا انتبهت إليه، عندما فضلت ألا تمفصل غضبها مع خيارات الأحزاب الاشتراكية في البلاد، كانت لحظة ضياع في الانتقال السياسي المغربي، ليست هي موضوع المقال الآن.

ولعل أحسن تعبير عن التحول الذي حدث في إسبانيا ثم في اليونان هو ما قاله عالم الاجتماع الإيبيري خورخي لاغو في حوار له مع صحيفة "لوموند ديبلوماتيك الفرنسية" في رأيه «إن حركة 15 ماي -مثل 20 فبراير- انغلقت في تصور حركوي للسياسة، والحال أن فكرة تراكم تدريجي للقوة كان لا بد من أن تقود إلى ترجمة سياسية لكل تلك التجمعات».

كل هؤلاء جاؤوا إلى السياسة خفافا لا تثقلهم سوى ضمائرهم وقيمهم وتشبثهم بمطالب شعوبهم، وهو ما تطلب قراءة متأنية ، عميقة لقوة القيم والمبادئ الواضحة والتفاعل الغاضب في السياسة.. ويجمع المحللون على أن هناك «أزمة رعب» أمام هذا الجديد سببها الامتثال لمنظومة القيم التي وضعتها قوى المال والسلطة بعيدا عن الشعوب.. وهي الأزمة التي عادة ما تترجم في هجمات إعلامية موجهة من المركب القائم، والتي تستوجب للرد عليها، هوية سياسية متجددة.. تعكس التحول الواقع والتغيير الحاصل في وسائل التسييس الحالية، إذ لم تعد الانتخابات سوى التعبير عن شكل جديد من الالتزام وليست هي الالتزام السياسي الوحيد والمهيمن.

هناك ما يسترعي الانتباه إليه في قراءة ما بعديات الغضب عربيا وأوروبيا: ففي الوقت الذي اجترح الشباب والمواطنون في أوروبا هوية سياسية جديدة، لجأت الشعوب العربية، مثل تونس، إلى إعادة بناء هوية قديمة، وربما جزء من النظام المنهار (السيستيم بشكل شامل) لتدبير التغيير.