الأربعاء 24 يوليو 2024
خارج الحدود

محاكمة مغربي هدد قنصلية إسبانيا بالدار البيضاء بالجهاد

محاكمة مغربي هدد قنصلية إسبانيا بالدار البيضاء بالجهاد قنصلية إسبانيا بالدار البيضاء
وجهت المحكمة الوطنية الإسبانية،  الجمعة 14 يونيو 2024، تهمة القذف لرجل مغربي يحمل الجنسية، لإقدامه على إرسال عدة رسائل إلكترونية إلى القنصلية العامة الإسبانية بالدار البيضاء اتهم فيها المسؤولين بالقنصلية بـ "عدم الكفاءة" وهددهم بـ "الجهاد" وقطع رقابهم لأنهم كانوا يؤخرون طلب زواجه، كما اتهمهم بـ "عدم الكفاءة".
 
وقد طالبت النيابة العامة بالحكم على عثمان س.إ. بالحبس 3 أشهر حبسا نافذا بسبب العبارات التي وجهها في البريد الإلكتروني "نتيجة التأخير - كما يوضح - في الإجراءات الملازمة للإجراءات المدنية التي شرع فيها" من أجل الزواج.
 
وأرسل المتهم رسالة بريدية أولى صباح يوم 23 غشت 2023 إلى السجل المدني للبعثة الدبلوماسية الإسبانية بالدار البيضاء جاء فيها: ".ذا لم أحصل على وثيقة زواجي في القريب العاجل، سأقوم بالجهاد في سبيل الله عليكم. يا حفنة المجرمين الذين لا يؤمنون بالله، سأذهب إليكم إن شاء الله وستعرفون من أنا يا حفنة العاجزين"، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الأوروبية.
 
وعاد المتهم، بعد أقل من ساعة من رسالته الأولى، إلى الهجوم مرة أخرى، ووصف العاملين بالقنصلية بـ"غير الأكفاء"، وقال لهم إنهم لا يستحقون أي احترام. "أدعو الله أن تقطع رقابكم أيها المساكين، أنتم تجعلون الرجال يبتعدون عن زوجاتهم. يا أيها الشياطين، يا عصابة المجرمين الذين لا يؤمنون بالله، إذا سنخت لي الفرصة لأراكم، سأقطع رقابكم".
 
وقد أصر عثمان ج.إ، بعد دقائق في رسالة أخرى ثالثة، على وصف المسؤولين القنصليين بالدار البيضاء بـ "غير اللائقين" و "الخونة"، وقال: "لقد تخليت عن جنسيتي لأحصل على الجنسية الإسبانية. لديّ ميثاق موقّع مع إسبانيا وأنتم تخونونني بعدم إعطائي وثيقة زواجي. خذوا جنسيتكم وأعيدوا لي جنسيتي التي كنت أحملها من قبل، إذا كنتم بهذا الكسل وعدم الكفاءة. إن أبناء بلدي أناس قانونيون ومجتهدون ومسؤولون، إذا لم تستوفوا هذه الشروط، فأعيدوا لي جنسيتي المغربية واذهبوا إلى الجحيم". ثم بعد ذلك أرسل رسالتين أخريين قال فيهما: "أعطوني الفرصة لأرى وجوهكم، سأوقظكم حتى تعملوا أيها الكسالى"، "دعونا نذهب إلى العمل، أنا في طريقي إليكم وستكتشفون ذلك".