الأربعاء 24 يوليو 2024
اقتصاد

المناسبات الدينية.. المتنفس الجديد للباعة المتجولين بالبيضاء

المناسبات الدينية.. المتنفس الجديد للباعة المتجولين بالبيضاء صورة أرشيفية
تشكل المناسبات الدينية فرصة لمجموعة من الباعة المتجولين بالدار البيضاء للعودة إلى أنشطتهم التجارية بعد الحملة التي انطلقت منذ قدوم الوالي محمد امهيدية.
 
وتتعامل سلطات البيضاء مع ظاهرة الباعة المتجولين خلال المناسبات الدينية التي يكثر فيها الرواج (عيد الأضحى ورمضان مثلا) بنوع من المرونة والتساهل بحكم الظروف الاجتماعية الصعبة التي يعيشها مجموعة من الباعة المتجولين الذين وجدوا أنفسهم وجها لوجه مع البطالة بعدما قررت السلطات إشهار الورقة الحمراء في وجههم.
 
وتثير هذه القضية ردود فعل متباينة، بين من يؤكد أن الأزمة الاجتماعية تفرض سلك طريق التساهل مع الباعة في مثل هذه المناسبات، وبين من يؤكد أن القانون لابد أن يكون مطبقا في كل السنة وليس هناك استثناءات، لأن من شأن ذلك أن يعيد البيضاء إلى نقطة الصفر في ملف "باعة الرصيف".
 
وبغض النظر على ما يحدث حاليا، فإن ظاهرة باعة الرصيف تحتاج إلى حلول جذرية تستحضر حاجيات كل الأطراف المعنية سواء باعة أو السكان الذين يجاورون تلك الأسواق حتى لا يكون هناك ضرر ولا ضرار.