الأحد 14 يوليو 2024
مجتمع

مركز التطوع والمواطنة: عيد الأضحى فرصة لتقوية التماسك المجتمعي

مركز التطوع والمواطنة: عيد الأضحى فرصة لتقوية التماسك المجتمعي همت هذه المبادرة حوالي أكثر من 1500 نزيل ونزيلة من مسنين ومسنات
أطلق المركز المغربي للتطوع والمواطنة بدعم من الجمعية الألمانية "الإنسانية أولا"، مبادرة عيد الأضحى 1445ه/2024 تحث شعار "عيد الأضحى: فرصة لترسيخ قيم المواطنة، وروح التطوع لتقوية التماسك المجتمعي".
 
وقد همت هذه المبادرة حوالي أكثر من 1500 نزيل ونزيلة من مسنين ومسنات، وأيتام ويتيمات وطفلات وأطفال متخلى عنهم وأطفال في تماس مع القانون، موزعين على 15 مؤسسة ومركب للرعاية الاجتماعية موجودين بجهتي الدارالبيضاء - سطات ( بكل من عمالات أنفا، عين الشق، مولاي رشيد سيدي عثمان، مرس السلطان، عين السبع الحي المحمدي، المحمدية، سطات) وجهة الرباط سلا القنيطرة (بكل من مدن الرباط، وسلا).
 
ووفق بلاغ توصلت جريدة "أنفاس بريس"، تأتي هذه المبادرة انخراطا من المركز المغربي للتطوع والمواطنة في تنزيل التوجيهات الملكية بخصوص إرساء ركائز الدولة الاجتماعية، وروح التضامن التي رسخها الملك محمد السادس في العديد من المناسبات والأحداث الوطنية، والقارية، والدولية، وحرصه المولوي من خلال مؤسسة محمد الخامس للتضامن، لمحاربة الهشاشة وخاصة في صفوف المسنين والأشخاص بدون مأوى.
 
وإيمانا من المركز المغربي للتطوع والمواطنة بأدواره كهيئة من هيئات المجتمع المدني، والتي تتمثل في المواطنة والتطوع والحفاظ على التماسك الاجتماعي، وتماشيا مع مضامين دستور2011 الذي أكد في فصله الأول على البعد الاجتماعي للدولة المغربية، فإن المركز يحاول من خلال هذه المبادرة المساهمة في إرساء الدولة الاجتماعية بإمكانياته المتاحة، لدعم هذه المركبات والمؤسسات الاجتماعية لما لها من دور كبير قي إيواء من لا مأوى له، والتي تحد من تفشي بعض الظواهر السلبية.
 
كما تأتي هذه المبادرة في إطار الشراكة التي تربط المركز المغربي للتطوع والمواطنة مع هيئات تتقاسم معه نفس الأهداف، من بينها الجمعية الألمانية "الإنسانية أولا" والهادفة إلى دعم التماسك الاجتماعي، وترسيخ قيم التضامن، والتي تمت مناقشتها على هامش المنتدى العربي للتنمية المجتمعية في نسخته الخامسة المنظم تحت شعار: "دور الدبلوماسية التضامنية في تخفيف أضرار الكوارث الطبيعية"، من 8 إلى 10 مايو 2024 بالدار البيضاء.