الجمعة 21 يونيو 2024
اقتصاد

جيتكس إفريقيا 2024: رافعة للتقدم في اتجاه الذكاء الاصطناعي على الصعيد القاري

 
 
جيتكس إفريقيا 2024: رافعة للتقدم في اتجاه الذكاء الاصطناعي على الصعيد القاري غيثة مزور، وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة
توشك الطفرة السريعة لإفريقيا كقوة دولية صاعدة في مجال التحول الرقمي، بتضافر الفُرَص العالمية التي يوفرها الذكاء الاصطناعي، أن تطلق عهدا جديدا من التعاون بين القطاعين العام والخاص في مجال الاستثمار. ويُنتظر أن يكون افتتاح أكبر ملتقى قاري للتكنولوجيا والشركات الناشئة، الذي سيلتئم في غضون هذا الشهر بالمغرب، بمثابة نقطة التحول في هذا المنعطف.
 
خلال الفترة من 29 إلى 31 ماي 2024 ستنعقد الدورة الثانية لملتقى جيتكس إفريقيا وسط الأجواء الدافئة النابضة لمدينة مراكش. وسيجمع هذا الحدث القيادات العالمية والخبراء الحكوميين والشركات والتكنولوجيات الكبرى والشركات الناشئة والمستثمرين والجامعيين، القادمين من 130 دولة حول العالم، وذلك بهدف تحفيز الشراكات وتعزيز الطموحات المستقبلية لقارة عقدت العزم على إذكاء حيويتها الاقتصادية بالاعتماد على الابتكار وريادة الأعمال.
 
يُنظم جيتكس إفريقيا، الذي وُضِعَ تحت الرعاية الملكية، بإشراف الوزارة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، وبشراكة مع الوكالة المغربية للتنمية الرقمية.
 
وتتولى تنسيق هذا الحدث الرئيسي للتكنولوجيا على الصعيد الإفريقي، شركة كون العالمية، الفرع المتخصص لمركز دبي التجاري العالمي. وتجدر الإشارة إلى أن شركة كون تنظم أيضا جيتكس العالمي (GITEX GLOBAL) في الإمارات العربية المتحدة، والذي يعد أكبر الملتقيات الدولية على الإطلاق في مجال التكنولوجيا والشركات الناشئة، وأكثرها وثوقية على الصعيد العالمي.
 
بينما تتواصل آخر الاستعدادات لتهيئة الموقع الذي صُمِّم خصيصا لإقامة هذا الحدث في قلب مراكش، تجدر الإشارة إلى أن جيتكس إفريقيا 2024 سيضم 21 بهوا للعرض، وسيستقبل 1400 شركة دولية عارضة، مسجلا بذلك زيادة بنسبة 70% على أساس سنوي منذ الانطلاقة للحدث في العام الماضي.
 
في دورة هذه السنة، يتميز الذكاء الاصطناعي كظاهرة رئيسية، مع قدراته المتنوعة على تحويل العديد من القطاعات – من الأمن السيبراني والحوسبة السحابية إلى أنترنيت الأشياء، مرورا بالخدمات المالية والاتصالات والفلاحة والتعليم – مغذيا بذلك الآمال المعقودة عليه في تحقيق ازدهار معزز بالنسبة لثاني أكثر قارات المعمور من حيث عدد السكان. كما حفز وقع الذكاء الاصطناعي على قطاع الصحة كذلك على إطلاق « المستقبل العالمي للصحة في إفريقيا »، مسرعا بذلك ثورة الصحة الرقمية الجارية على صعيد القارة.
 
خلال معرض « نورث ستار أفريكا» ، المنصة المخصصة للشركات الناشئة في إطار جيتكس إفريقيا، سيتم تسليط الضوء على أكثر من 700 شركة ناشئة من بين الأكثر ابتكارا من نوعها في العالم، الآتية من 45 دولة، من بينها 200 شركة ناشئة مغربية. وتتوخى هذه المبادرة العمل من أجل تعزيز الاستثمار في منظومة بيئية قوية وحيوية للشركات الناشئة، مع توقع تعبئة10 مليار دولار من الرساميل الاستثمارية مع حلول 2025. وستتاح لهؤلاء المبتكرين، الحاصلين على العديد من الجوائز، فرص التفاعل مع 350 مستثمر من 35 دولة، والذين يقومون مجتمعين بتدبير أصول استثمارية بقيمة 200 مليار دولار أمريكي. بذلك، أصبح جيتكس إفريقيا 2024 مؤشرا حاسما على التقدم التكنولوجي على المستوى القاري، ومضطلعا بدور أساسي في التقائية مجهودات المجتمع التكنولوجي العالمي من أجل مستقبل مسؤول في قلب ما صار معروفا باسم «وادي السيلكون العالمي الجديد».
 
خلال الندوة الصحافية الرسمية لتقديم الحدث، تناول الكلمة كل من غيثة مزور، وزيرة الانتقال الرقمي وﻹصلاح الإدارة، ومحمد الدريسي الملياني، المدير العام لوكالة التنمية الرقمية (المغرب)، وتريكسي لوهميرماند، الرئيسة التنفيذية لشركة كون العالمية (دبي)، وهي الهيئة المُنَظِّمَة الملتقى.
 
من بين الشركاء المؤسساتيين الرسميين لملتقى جيتكس إفريقيا ، الحاضرين في الندوة، الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات، المكتب الوطني للمطارات، المكتب الشريف للفوسفاط، الخطوط الملكية المغربية، المكتب الوطني للسكك الحديدية، والاتحاد العام لمقاولات المغرب.
 
بدورها، صرحت غيثة مزور، وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، قائلة: “تأتي النسخة الثانية من معرض جيتكس إفريقيا المغرب في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها بلادنا في مجال التحول الرقمي، وذلك تماشيا مع توجيهات الملك محمد السادس، والذي دعا جلالته إلى الاستثمار الأمثل للفرص التنموية الهائلة التي يتيحها التحول الرقمي للدول الإفريقية. » مضيفة: « ستشكل هذه النسخة فرصة لتعزيز تموقع المغرب كقطب إقليمي رقمي، وبالتالي خلق بيئة مواتية لجذب المزيد من الاستثمارات وتحفيز خلق فرص الشغل».
 
وأدلى محمد الدريسي الملياني بتصريح قال فيه: « نتطلع هذه السنة أن تكون النسخة الثانية من معرض جيتكس أفريقيا المغرب أكثر طموحاً وشموليةً، ‏اعتبارا للأهمية التي أصبح يكتسيها على الصعيد الدولي، ‏والتي تؤكد على تموقع المغرب كقطب أساسي في عالم الابتكار التكنولوجي وجاذبية الاستثمارالأجنبي في قطاع الرقمنة الواعد. وفي هذه السنة، سيتم تسليط الضوء على العديد من الموضوعات والمنافذ القطاعية مثل الذكاء الاصطناعي، مما يعكس الاهتمام المتزايد بالمهن العالمية الجديدة للابتكار التكنولوجي».
 
تنمية المهارات وإذكاء الدينامية التكنولوجية العَبر-إفريقية
 
سيكون موضوع الإمكانيات الثورية للذكاء الاصطناعي وقدرته على رفع العراقيل التقليدية التي تعترض التنمية الاقتصادية في إفريقيا، في قلب المناقشات خلال جيتكس إفريقيا 2024. سيحفز هذا الحدث التقدم التكنولوجي عبر القارة الإفريقية في العديد من المجالات، من قبيل التكنولوجيا السحابية، أنترنيت الأشياء، الأمن السيبراني، الصحة الرقمية، الخدمات المالية المستقبلية، التكنولوجيا واسعة الانتشار، المدن الرقمية والاتصالات.
 
ويقدر الخبراء في قطاع التكنولوجيا أن ازدهار الذكاء الصناعي سيضيف 1.2 تريليون دولار للاقتصاد الإفريقي مع حلول 2030، وسيترتب عنه زيادة الناتج الخام الداخلي للقارة بنسبة 5.6% معززا ضرورة الحوارات الرقمية من أجل نشر التكنولوجيات التي تتسم في نفس الوقت بالاستدامة والأخلاقيات.
 
بهذا الصدد، قالت تريكسي لوهميرماند، الرئيسة التنفيذية لشركة كون العالمية: « خلقت التطورات الأخيرة في مجال الذكاء الاصطناعي فرصا وروافع جديدة للتحول الرقمي في إفريقيا ». وأضافت: « اعتبارا لإقامته على أرض قارة مستعدة للقيام بخطوات كبيرة إلى الأمام في قطاعات رئيسية، يمنح جيتكس إفريقيا المغرب للحكومات، ورؤساء الشركات والمهارات ولوجا غير مسبوق لأحدث المعلومات والخبرة، متيحة إمكانيات مهمة للالتقائية الرقمية. سيمكن هذا من الابتكار المشترك لاستراتيجيات وحلول جديدة للارتقاء بالمجتمع ».
 
الرهانات التكنولوجية الملحة لإفريقيا
 
سيجمع برنامج ندوات الملتقى، والذي يعد الأكثر تقدما من نوعه على الصعيد اﻹفريقي، أزيد من 450 متدخل من 70 دولة لمناقشة وبحث وإبراز التحديات الرئيسية والفرص التكنولوجية لثاني أكبر قارة في العالم. وتستهدف هذه النقاشات الطموحة الابتكار المشترك ووضع خارطة طريق رقمية عبر- إفريقية خاصة بالقارة.
 
ستنعقد قمة جيتكس إفريقيا الرقمية (GITEX AFRICA Digital Summit) في إطار عشرة جلسات، موفرة 280 ساعة من المحتوى المحفز والدافع للحركة الرقمية في إفريقيا. خلال الجلسات المخصصة للأثر، سيتم استكشاف السياسات الحكومية واللوائح التنظيمية، الربط بشبكات الاتصالات، المدن الرقمية، والحدمات المالية المستقبلية، والأمن الإلكتروني، والقدرة التحويلية للصحة الرقمية، مع ديناميكية المنظومة البيئية للشركات الناشئة الواعدة بشكل لا نظير له على المستوى العالمي، وعبر مسائلة الحقائق الكامنة وراء التهافت على الذكاء الاصطناعي. ستمتد فعاليات ملتقى جيتكس إفريقي 2024 يوميا من الساعة 10 صباحا إلى الساعة 18 مساء طيلة مدة انعقاده. وتجدر الإشارة إلى أن الدخول إلى الملتقى مخصص حصريا لمهنيي القطاع المسجلين مسبقا، مع توجيه دعوات خاصة للطلبة، الذين يبلغون 16 عاما من العمر فما فوق، خلال اليوم الثالث للملتقى.