الثلاثاء 21 مايو 2024
سياسة

البرلمانية التامني تطالب الحكومة استعمال لغة العقل والحكمة بخصوص ملف طلبة الطب والصيدلة

 
 
البرلمانية التامني تطالب الحكومة استعمال لغة العقل والحكمة بخصوص ملف طلبة الطب والصيدلة ميراوي وزير التعليم العالي ومشهد لاحتجاجات طلبة الطب بالرباط
وجهت النائبة البرلماني فاطمة التامني عن فيدرالية اليسار سؤالا كتابيا لوزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، تمحور حول ما وصفته بـ "ترهيب طلبة الطب والصيدلة بتوقيفات انتقامية بدل فتح حوار حقيقي".
 
وأوردت نفس البرلمانية في سؤالها الكتابي بأن الحكومة تواصل من خلال وزارة التعليم العالي "تعنتها بنهج أسلوب قمعي انتقامي ضد طلبة الطب والصيدلة" واصفة اللغة التي تستعملها الحكومة في خطابها بـ "لغة التهديد بالواضح داخل المؤسسة التشريعية". وأكدت ممثلة فيدرالية اليسار بقبة البرلمان بأن هذا الأسلوب "لن يتجه بالاحتجاجات نحو الحل، وإنما سيزيد من دون شك من حدتها، وسيؤجج الاحتقان وسط الطلبة".
 
وانتقدت النائبة فاطمة التامني التوقيفات التي ذالت الطلبة بسبب اعتراضهم على مجموعة من القرارات التي شرعت الحكومة في تنفيذها بفرض أسلوب ما أسمته بـ "الأمر الواقع" الذي وصفته بـ "سياسة الزجر والقمع والعنف والتضييق على الطلبة والطالبات والتضحية بمستقبلهم والاتجاه بالمهنة نحو المجهول"
 
وتساءلت في هذا الصدد قائلة: "هل العملية التعليمية تسير بشكل عادي في ظل القرارات التي اتخذتها الحكومة أمام مطالب مشروعة لطلبة الطب والصيدلة؟ وهل بهذا الشكل الانتقامي والقمعي تريد الحكومة حل المشاكل القائمة؟
وشددت في سؤالها بأنه يتوجب علينا أن ننتج صيادلة وأطباء الغد القادرين على اتخاذ قرارات مصيرية وليس "روبوتات" كما تريد الحكومة متوسلة بلغة الوعيد والترهيب، بدلا من الحوار. حيث استشهدت بما قاله الوزير داخل قبة البرلمان حين ردد استعداده المزعوم لإيجاد الحلول حسب نفس السؤال.
 
وتساءلت فاطمة التامني قائلة: "ما هي التدابير التي تعتزمون القيام بها للتراجع عن هذه التوقيفات الانتقامية ضد طلبة همهم بالأساس هو تجويد التكوين، واستخدام لغة العقل والحكمة لتجاوز الأزمة القائمة والتجاوب مع المطالب المشروعة توخيا للمصلحة العامة للوطن؟