السبت 24 فبراير 2024
خارج الحدود

بعد سحب الإقامات من آلاف المهاجرين.. هل تحولت السويد الى دولة معادية للهجرة؟ 

بعد سحب الإقامات من آلاف المهاجرين.. هل تحولت السويد الى دولة معادية للهجرة؟  الجنسيات اللاجئة معظمها من العراق وسوريا
أعلنت مصلحة الهجرة السويدية عن سحب 11 ألف إقامة لجوء وحماية من جنسيات معظمها من جنسيات عراقية وسورية، وقالت أوسا فون هيدينغ ديوس المسؤولة عن إلغاء تصاريح الإقامة لدى مصلحة الهجرة، إن قدمت تفويضًا خاصًا لمصلحة الهجرة من أجل التعامل بشكل خاص مع عمليات إلغاء تصاريح الإقامة، وفحص جميع ملفات إقامات اللجوء والحماية، مشيرة بأنه وبعد دراسة الملفات تم اكتشاف أخطاء أو مخالفات وتم على إثر ذلك إصدار قرار بسحب الإقامة أو عدم تجديدها .

و أضافت  أوسا فون هيدينغ ديوس أن التفويض الحكومي يعني أن مصلحة الهجرة السويدية ستبدأ في تحديد أولويات عملها، وبالتالي تخصيص المزيد من الموارد والجهد للعمل مع هذه الحالات، وهو ما ظهر بشكل واضح في أرقام العام  2023  متوقعة سحب أعداد كبيرة من إقامات اللجوء في عام 2024.

وأشارت ديوس أن السبب الأكثر شيوعًا لإلغاء تصريح الإقامة هو مغادرة السويد لفترة طويلة، أو السفر الى البلد الأم ،  إضافة إلى أسباب أخرى مختلفة من بينها أنه من المحتمل أن يكون بعض الأشخاص قد قاموا عمدًا بالإدلاء بمعلومات غير صحيحة، وحصلوا بناء على ذلك على الإقامة، كما يتم إلغاء تصريح الإقامة اذا لم تعد شروط التصريح مستوفاة للشروط القانونية، وعلى سبيل المثال: أن الشخص قد أتى إلى السويد بتصريح عمل لكنه فقد عمله بعد ذلك وأصبح عاطلًا عن العمل، أما فيما يتعلق بسحب صفة اللاجئ أو وضع الحماية، فإن مصلحة الهجرة قد تلجأ إلى سحب وضع الحماية خاصة إذا أصبحت الظروف التي أدت إلى حصول الشخص على حماية معينة غير سارية أو تغيرت بشكل كبير .