السبت 24 فبراير 2024
منبر أنفاس

خليل البخاري: رسالة إلى هيئة التفتيش لمادة الاجتماعيات

خليل البخاري: رسالة إلى هيئة التفتيش لمادة الاجتماعيات خليل البخاري
أوجه هذه الرسالة المقتضبة إلى السادة هيئة التفتيش لمادة الإجتماعيات ونحن على مشارف موعد بداية الإمتحان الجهوي لمادة الاجتماعيات موسم 2023/2024.
 
لماذا يصر واضعوا أسئلة الإمتحان الجهوي لمادة الاجتماعيات على تعقيد الأمر على تلامذتنا بعد عناء وشقاء الدراسة وكثافة برنامج مادة الاجتماعيات والذي ينعته كثيرون بالفرنسية: bête noire. لماذا يضع بعض أعضاء هيئة التفتيش المكلفين بإعداد مواضيع مادة الاجتماعيات قي بعض الجهات وليس كلها أسئلة تعجيزية لا تتناسب مع الزمن المدرسي، وماهي الرسالة التعليمية التي تحول في خاطر بعض أعضاء هيئة التفتيش الموكول لها بإعداد المواضيع؟.
 
أليس هناك توابع وقواعلوضع الإمتحانات الإشهادية من بينها مراعاة مثلا الظرفية الإسثتنائية لهذا الموسم الدراسي المشحون بالتوقيت والإجراءات وشد الحبل بين المضربين ووزارة التربية الوطنية ومراعاة مستوى التلاميذ والتلميذات ونتائج التعلم المستهدفة من الإمتحان الجهوي لمادة الإجتماعيات ومراعاة فهم السؤال في ضوء الزمن المتاح للإجابة.
 
أقول لهيئة التفتيش الموكول لها مهمة إعداد الإمتحان الجهوي لمادة الإجتماعيات بأن التلاميذ والتلميذات وأولياء الأمور يعانون في نهاية كل موسم دراسي من شبح امتحان مادة الاجتماعيات ومن أهولء بعض واضعي هذا الإمتحان وتحاملهم على تلامذتنا والترجمة لدى البعض منهم في إثبات الذات بتعزيز تلامذتنا وتلميع صورة الأكاديمية الجهوية التي ينتمون إليها وإظهارها بالتفوق على مستوى مادة الاجتماعيات بدلا من التيسير عوض اتلذذ بدموع التلاميذ والتلميذات وقهرهم. أتمنى عبر عذه الرسالة الوحيدة أن تلقى آذانا صاغية حتى نعيد الإعتبار والقيمة لمادة بدل إن تبقى شبحا مخيفا كلما اقترب موعد إجراء الإمتحان الجهوي وبه وحب الإخبار.
 
خليل البخاري/ أستاذ مادة الإجتماعيات