السبت 24 فبراير 2024
كتاب الرأي

عبد الإله دحمان: التنسيقيات لم تقتل النقابات بل قتلت التنظيمات البيروقراطية

عبد الإله دحمان: التنسيقيات لم تقتل النقابات بل قتلت  التنظيمات البيروقراطية عبد الإله دحمان
بداية‭ ‬لا‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬الزخم‭ ‬النضالي‭ ‬للتنسيقيات،‭ ‬يعلن‭ ‬وفاة‭ ‬العمل‭ ‬النقابي،‭ ‬بدليل‭ ‬وجود‭ ‬نقابتين‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬الساحة‭ ‬النضالية،‭ ‬واحدة‭ ‬هي‭ ‬الجامعة‭ ‬الوطنية‭ ‬لموظفي‭ ‬التعليم،‭ ‬التابعة‭ ‬للاتحاد‭ ‬الوطني‭ ‬للشغل‭ ‬بالمغرب،‭ ‬التي‭ ‬تبادر‭ ‬وتسعى‭ ‬إلى‭ ‬توحيد‭ ‬الفعل‭ ‬النضالي‭ ‬من‭ ‬موقع‭ ‬النضال‭ ‬والميدان،‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الحسابات‭ ‬الضيقة‭ ‬والنزعات‭ ‬الاديولوجية‭ ‬التي‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬الفعل‭ ‬النقابي،‭ ‬وأضر‭ ‬بالتنظيم‭ ‬النقابي‭ ‬الذي‭ ‬بقي‭ ‬مرتهنا‭ ‬لمواقفه‭ ‬السياسية‭ ‬عوض‭ ‬الوحدة‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬المطالب‭ ‬العادلة‭ ‬للشغيلة‭ ‬التعليمية،‭ ‬الشيء‭ ‬الذي‭ ‬استطاعت‭ ‬التنسيقيات‭ ‬إنجازه،‭ ‬حيث‭ ‬الاجتماع‭ ‬على‭ ‬ذات‭ ‬المطالب‭ ‬باعتبارها‭ ‬المنطلق‭ ‬والأفق‭ ‬الذي‭ ‬يؤطر‭ ‬الدينامية‭ ‬النضالية،‭ ‬وهذا‭ ‬دعمته‭ ‬الدينامية‭ ‬التنظيمية‭ ‬الديموقراطية،‭ ‬حيث‭ ‬التمثيلية‭ ‬في‭ ‬أجهزة‭ ‬التنسيق‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬وقاعدة‭ ‬كافة‭ ‬المعنيين‭ ‬بالمؤسسات‭ ‬والإقليم‭ ‬والجهة‭ ‬ثم‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني،‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬لا‭ ‬ننسى،‭ ‬أن التنسيقيات‭ ‬انبثقت‭ ‬أول‭ ‬مرة‭ ‬من‭ ‬داخل‭ ‬العمل‭ ‬والتنظيم‭ ‬النقابي،‭ ‬وتاريخ‭ ‬النضال‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬التعليم‭ ‬يشهد‭ ‬بذلك،‭ ‬لذلك‭ ‬لا‭ ‬نرى‭ ‬تناقضات،‭ ‬مادام‭ ‬التنسيق‭ ‬لا‭ ‬يقدم‭ ‬نفسه‭ ‬بديلا‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬النقابي،‭ ‬لأن‭ ‬هنا‭ ‬يشرع‭ ‬في‭ ‬فقدان‭ ‬مشروعيته‭ ‬الميدانية،‭ ‬ويكتسب‭ ‬صفة‭ ‬التنظيم،‭ ‬وبالتالي‭ ‬تسري‭ ‬عليه‭ ‬سنن‭ ‬التنظيمات‭ ‬وبيروقراطيتها‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬القرار‭ ‬وإفراز‭ ‬النخب،‭ ‬ويفقد‭ ‬حرية‭ ‬الحركة‭ ‬التي‭ ‬يبيحها‭ ‬الميدان‭. ‬ولا‭ ‬أرى‭ ‬أي‭ ‬تناقض‭ ‬بين‭ ‬التنسيقيات‭ ‬كفاعل‭ ‬ميداني‭ ‬له‭ ‬قدرة‭ ‬تحشيدية‭ ‬كآلية‭ ‬نضال‭ ‬القرب‭ ‬والارتباط‭ ‬بفئة‭ ‬معينة‭ ‬أو‭ ‬مطلب‭ ‬معين،‭ ‬وبين‭ ‬التنظيم‭ ‬النقابي‭ ‬الذي‭ ‬له‭ ‬منطقه‭ ‬في‭ ‬التسيير‭ ‬واتخاذ‭ ‬القرار‭ ‬وتراتبية‭ ‬التنظيم،‭ ‬وعليه‭ ‬لا‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬التنسيقيات‭ ‬تعلن‭ ‬موت‭ ‬النقابات‭ ‬التعليمية‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬فعلا‮ ‬‭ ‬تقتل‭ ‬التنظيمات‭ ‬البيروقراطية،‭ ‬التي‭ ‬يخلد‭ ‬فيها‭ ‬الزعيم‭ ‬والتي‭ ‬لا‭ ‬تملك‭ ‬استقلالية‭ ‬قرارها‭ ‬النضالي‭ ‬والنقابي،‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أن‭ ‬جدلية‭ ‬التنظيم‭ ‬والميدان‭ ‬ستبقى‭ ‬قائمة‭ ‬لأنها‭ ‬من‭ ‬صميم‭ ‬الدينامية‭ ‬النضالية‭.‬
 
عبدالإله دحمان/ الكاتب العام للجامعة الوطنية لموظفي التعليم، الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب