الأربعاء 17 إبريل 2024
خارج الحدود

الكوميدي الأمريكي ستيوارت يفضح الإسرائيليين ويسخر من إعلام بلاده

الكوميدي الأمريكي ستيوارت يفضح الإسرائيليين ويسخر من إعلام بلاده

فضح الكوميدي الأمريكي جون ستيوارت إسرائيل وجيشها والإعلام الأمريكي وغيره في تغطيته للحرب حيث استعرض عدة تغطيات من مجموعة فضائيات أمريكية منها CNBC التي ساوت ما بين القوتين العسكريتين لجيش الاحتلال والمقاومة.

وسخر ستيوارت من الجيش الإسرائيلي في طريقة تعامله مع المدنيين في غزة، كاشفا، وخاصة للمشاهد الأمريكي والغربي، حقيقة ما يجري في غزة وغياب توازن القوى، والفرق بين القصف الإسرائيلي على غزة، والصواريخ التي تطلقها حركة "حماس" على إسرائيل.
قارن ستيوارت بين التطبيق الإسرائيلي على الهواتف الذكية والذي يسمح بإنذار السكان من إمكانية سقوط صاروخ، فيما تطلق إسرائيل النار على المنازل قبل قصفها، لإنذار سكانها.
وفي تهكمه على الإعلام الأمريكي في نقله للأحداث والحديث عن "تبادل إطلاق الصواريخ" اتهم ستيوارت ضمنيا القائمين عليه بتحريف الوقائع، مشددا على أن هذا الإعلام يصور بشكل زائف الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني على أنهما قوتان متكافئتان.
وأثار الفيديو غضب المؤيدين لإسرائيل وهاجم إسرائيليون ويهود في أمريكا وغيرهم من المؤيدين لإسرائيل الكوميدي الأمريكي جون ستيوارت (الذي هو نفسه يعتنق اليهودية) معتبرين ان تعليقاته الساخرة تنافي الواقع ولا معنى لها وعليه ان لا يقف إلى جانب "حماس" على حد قولهم.
وشكر نشطاء فلسطينيون وعرب وغيرهم حول العالم عبقري الكوميديا السياسية على مساهمته في كشف الحقيقة أمام العالم.
بدوره أشاد الكوميدي المصري باسم يوسف بموقف زميله في المهنة من العدوان على غزة ونشر على حسابه الخاص في موقع "تويتر" مقتطفات من برنامج الكوميدي الأمريكي ستيوارت الذي سلّط الضوء على هذا الأمر، وأرفق هذه الفيديوهات بتعليق يفيد بأن هذه ليست المرة الأولى التي يتبنى فيها الإعلامي الأمريكي هذا الموقف، مشيرا إلى أنه سبق للرجل أن تحدث عن "الإسلاموفوبيا أكثر من مرة".