السبت 25 مايو 2024
فن وثقافة

كلميم واد نون.. ورشات تكوين جهوية حول برنامجي "المدارس الإيكولوجية" و"الصّحفيون الشّباب من أجل البيئة "

 
 
كلميم واد نون.. ورشات تكوين جهوية حول برنامجي "المدارس الإيكولوجية" و"الصّحفيون الشّباب من أجل البيئة " جانب من اللقاء
انطلقت بمركز الاستقبال التابع للمديرية الإقليمية لقطاع الشباب بكلميم، أشغال ورشات تطبيقية في إطار تنفيذ البرنامج المشترك بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ووزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة لفائدة منشطات ومنشطي برنامجي "المدارس الإيكولوجية" و"الصحفيون الشباب من أجل البيئة" لفائدة 26 مستفيدا من تلميذات وتلاميذ وأطر ومنسقي الأندية البيئية وعينة تلميذات وتلاميذ التعليم الأولي يمثلون المؤسسات التعلمية الابتدائية بالمديريات الإقليمية لكلميم، وسيدي إفني، وطانطان وأسا الزاك، المنخرطة بالبرنامج خلال الموسم الجاري، وكذا ممثلين عن جمعيات آباء وأولياء التلاميذ والتلميذات، وممثلين عن الهيئات المنتخبة، بحضور ممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وأعضاء باللجنة الوطنية للتحكيم، والمدير الجهوي للبيئة بجهة كلميم وادنون.
 
وفي كلمة افتتاح اشغال الورشة الجهوية التي انطلقت الأربعاء، أوضح مولاي عبد العاطي الاصفر، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون،  أن "الورشات التكوينية لبرنامج المدارس الإيكولوجية مناسبة للاحتفاء بالمدارس المتوّجة بإحدى الشواهد المخصصة لهذا البرنامج وتثمين ما بذله ويبذله الأستاذات والأساتذة والأطر الإدارية، الى جانب التلميذات والتلاميذ في هذا المجال بهدف تعزيز وإرساء تربية بيئية سليمة، وضمان تنزيل أمثل لأهداف التنمية المستدامة بالمؤسسات التعليمية من خلال ترسيخ سلوكيات صحيحة اتجاه البيئة عبر الاشتغال على محاور أساسية هامة؛ كالماء والطاقة وغيرها.
 
وعبر المسؤول الجهوي عن اعتزاز أكاديمية جهة كلميم واد نون بما تم تحقيقه من تقدم في تنزيل البرنامج والمتمثل في عدد المؤسسات المنخرطة، الذي بلغ 123 مؤسسة من أصل 177 مؤسسة ابتدائية على مستوى الجهة، وكذا عزمها على مضاعفة الجهود لبلوغ الأفضل بما ينسجم مع أحكام القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وأهداف خارطة الطريق 2022-2026 التي جعلت من التلميذ والأستاذ المحور الأساس لتحقيق التغيير المنشود، كما جعلت المدرسة الوعاء الحاضن لهذه الأنشطة.
 
وسيقارب برنامج الورشات التكوينية مداخلة لممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، أبرزت من خلالها مجهودات المؤسسة للارتقاء بالتربية البيئية، وبالحصيلة الإيجابية المسجلة، منوهة بعمل مؤطرات ومؤطري الأندية البيئية، وبسائر المؤسسات التعليمية المشاركة في الأنشطة البيئية.
 
وتم، خلال اليوم الأول، الذي شاركت فيه أيضا المنسقة الجهوية للبيئة بالأكاديمية، والمنسقة الجهوية للبيئة بأكاديمية الدار البيضاء سطات، وعضو اللجنة الجهوية حول تقنيات الربورتاج الصحفي (الصورة والفيديو)، توزيع الشواهد البرونزية على سبعة مؤسسات ابتدائية متوجة خلال الموسم 2021/2022، ويتعلق الأمر بكل من مدرسة للا حسناء، ومجموعة مدارس مولاي أحمد الدرقاوي، ومدرسة الموحدين، ومدرسة القدس عن المديرية الإقليمية لكلميم، وكذا مدرسة محمد كريم بن براهيم، ومجموعة مدارس تجاجت، ومجموعة مدارس أنوال عن المديرية الإقليمية لسيدي إفني.

واستفاد التلميذات والتلاميذ خلال برنامج اليوم من ورشات همت عرض فيديوهات حول برنامج المدارس الإيكولوجية من خلال البوابة الإلكترونية، وتقديم شهادات لمتعلمات ومتعلمي مدرسة متوجة تروم إبراز الممارسات البيئية الجيدة حسب المحاور، بالإضافة إلى تقديم اللعبة التفاعلية حول أهداف التنمية المستدامة. 
 
واستفاد المديرون والمنسقين من ورشة ثانية تمحورت حول البوابة الإلكترونية لبرنامج المدارس الإيكولوجية، وتقديم مسابقة "كان يامكان مدرسة إيكولوجية"، وورشة التشبيك والتقاسم حول آليات عمل اللجنة الجهوية، فضلا عن ورشة تطبيقية لنموذج عرض مدرسة متوجة وطنيا، و تقديم اللعبة التفاعلية حول أهداف التنمية المستدامة.
 
ويتضمن برنامج اليوم الثاني، الذي يهم برنامج "الصحفيون الشباب من أجل البيئة "، توزيع الجوائز على المؤسسات المتوجة بمسابقة الرنامج، والتي فازت بها كل من ثانوية الحسن الثاني التأهيلية بالمديرية الإقليمية لكلميم في صنف (الربورتاج المكتوب)، وثانوية الحسن الأول الإعدادية بالمديرية الإقليمية لسيدي إفني في صنف (الفيديو)، كما ستعرف فقرات البرنامج تقديم البرنامج والورقة المنظمة له من خلال البوابة الإلكترونية" موضوع السنة: التلوث البيئي...كوكبنا يختنق لنبادر!"، وورشة التشبيك والتقاسم حول آليات عمل اللجنة الجهوية، ومداخلات لأعضاء اللجنة الجهوية حول تقنيات الربورتاج الصحفي، الصورة والفيديو، إضافة إلى مداخلات أخرى لأعضاء لجنة التحكيم الوطنية حول مشاركات فائزة في أحد الأصناف الثلاثة للمباراة، وتقديم محور السنة من قبل خبير، وشهادات لتلاميذ فائزين وتقاسم تجربتهم مع الحضور.

وستختتم فقرات الورشات التكوينية بزيارة ميدانية للمدرستين المتوجتين بكل من مدرسة 3 مارس الابتدائية ومجموعة مدارس مولاي أحمد الدرقاوي بالمديرية الإقليمية لكلميم.