الجمعة 3 فبراير 2023
منبر أنفاس

العياشي الفرفار: أبناء بلادي الذين كانوا يلعبون

العياشي الفرفار: أبناء بلادي الذين كانوا يلعبون العياشي الفرفار
ونحن صغار بدوار لعرج مَسقط رأسي  ؛ 
كنا  نلعب كما يلعب الكبار، 
العابنا لا تشبه العاب أبناء المدينة. 
كان وقت اللعب ضيقا. 
هو الوقت المتبقي من وقت المدرسة ووقت  الحقل؛
العابنا كانت بسيطة مثل  واقعنا؛ 
 وكانت عادية و بلا لون مثل لون تراب قريتنا البسيطة، 
كل شئ يسير ببطء مثل احلامنا. 
كنا نحلم بكرة بلاستيكية بدرهين ونصف، اما الكرة الجلدية، و التي كنا نسميها كرة ديال لبو. 
كنا نجلس نتفرج في ابناء الدوار الكبار يلعبون،  كنا نتسابق فقط من أجل لمسها، تقبيلها، وارجاعها للملعب. 
رحال ولد عمي و عمر الغابيري و الشلامين رحمه الله و اللاعب الفنان عبد اللطيف الغابيري و عبد الرحمان العسري و غيرهم من أبناء بلادي الذين كانوا يلعبون، يفرحون، يتعانقون بعد نهاية كل مباراة. 
 كان الغبار يتطاير، و كأن الملعب حلبة سباق الخيول.
أبناء بلدي كانوا اصحاء اقوياء لكن طيبيين للغاية.
في المساء كنا نتحلق حول عبد الله الغابيري الذي مات مقتولا بمدينة تيفلت، و تلك حكاية حزينة يتذكرها كل سكان الدوار.
اتذكر ذهبت إلى هناك لارجاع الجثة، ودفنه في مقبرتنا سيدي بمالك كان يوما عصيبا،. حيت راقني في رحلة طويلة الموظف الجماعي الإنسان الخلوق  سي عبد الله عبيد و الذي مازالت استحي منه كنا نساعد بعضنا البعض في سياقة سيارة الإسعاف الجماعية. 
 كان عبد الله رحمة الله  يجيد فن الحكي، و كان  شغوفا بالافلام الهندية.
كان عبد الله هو وسيط بيننا و بين المدينة، كنا نتخيل المدينة عبر حكاياته الجميلة   حيت متعة الكلام، تشويق الحكايات و حبكة الأفلام النهاية و انتظار النهاية حيت ينتصر البطل او الولد كما يسميه على الأشرار.
صوت الأذان يصل إلينا بطيئا هو ما يعني نهاية الحلقة حيت ضرورة  العودة إلى المنزل لان كل تأخير يعني ان الباب لن يفتح.
اما الاغاني التي كنا ترددها فحسب كل مناسبة، و من الأغاني الجميلة التي كنا ترددها بشغف، حين نعود من المدرسة و بعد ان  نضع محافظنا، و ناخذ مطيشة و تقسيمها و تمليحها ، و اخد كسرة خير باليد الأخرى. و نخرج نغني و نردد مطيشة بلا ملحة الجزائر خاصتها دبحة.
مطيشة بلا ملحة
الجزائر خاصها دبحة 
لما كبرت لم يتغير طعم الطماطم، و لم تتغير الجزائر في كرهها لشعب المغرب.