الجمعة 23 فبراير 2024
اقتصاد

إيل إنفورماسيون: المغرب أول من يوقع على التزام المستقبل الرقمي في مجال السياحة

إيل إنفورماسيون: المغرب أول من يوقع على التزام المستقبل الرقمي في مجال السياحة ساحة جامع لفنا في مراكش
أكدت "إيل إنفورماسيون" أن المغرب أول من يوقع على التزام المستقبل الرقمي في مجال السياحة، وذلك 
للمساعدة على سد فجوة المهارات التكنولوجية في الشركات السياحية الصغيرة والمتوسطة (تمثل حوالي 80 ٪ من مجموع شركات السياحة في العالم).
ويهدف هذا الالتزام، الذي تمت صياغته في اجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة العالمية للسياحة الذي احتضنته مراكش من 23 إلى 25 نونبر 2022، إلى مساعدة 10.000 شركة صغيرة ومتوسطة على تسريع تحولها الرقمي من خلال التحالفات مع شركات التكنولوجيا الكبيرة.
خلال هذا الاجتماع دعت مجموعة من الوثائق المعروضة على المشاركين (34 دولة) إلى تحسين ظروف العمل السياحي على الصعيد العالمي، فضلا عن  خلق وظائف ذات قيمة مضافة، ومعالجة التفاوتات التي سببتها الجائحة من أجل تحسين جاذبية الوظائف في قطاع السياحة.
واعتبرت المنظمة أن القطاع بحاجة إلى اقتراحات إصلاحية لعماله لمواجهة التحديات الجديدة في العالم. ولخصت هذا الإصلاح في ثلاث نقاط رئيسية: خلق وظائف ذات قيمة مضافة، وتحسين ظروف العمل، مع مراعاة التوفيق بين العمل والحياة الشخصية، وأخيراً، معالجة التفاوت الذي خلفته الجائحة.
وقد انعكس كل ذلك، تقول "إيل إنفورماسيون" ذلك في وثيقة حول الشركات السياحية الصغيرة والمتوسطة،  فضلا عن وثيقة أخرى دعت إلى التركيز على التطوير الوظيفي المهني، وخاصة بالنسبة للنساء والشباب والأشخاص الذين يعانون من أوضاع هشة. كما أشارت وثائق أخرى إلى أن القطاع بحاجة إلى تعزيز الوظائف ذات القيمة المضافة، بما في ذلك التوازن بين العمل والحياة، ومعالجة أوجه عدم المساواة ، والتركيز على التطوير الوظيفي.
إلى ذلك، دعا المشاركون إلى مراجعة السياسات والاستراتيجيات الوطنية لضمان رأس مال بشري ملائم في السياحة، إضافة إلى زيادة وتحسين مستوى المهارات والكفاءات، وتحسين جاذبية القطاع بتحفيز أرباب الشركات على توظيف العمال والاحتفاظ بهم.