الأربعاء 7 ديسمبر 2022
اقتصاد

نخبة السياحة العالمية تجتمع بمراكش في هذا التاريخ

نخبة السياحة العالمية تجتمع بمراكش في هذا التاريخ
تعقد منظمة السياحة العالمية الدورة 117 لمجلسها التنفيذي خلال الفترة من 23 إلى 25 نونبر 2022 بمراكش. وتلعب المنظمة العالمية للسياحة، وهي هيئة تابعة للأمم المتحدة متخصصة في تنمية السياحة، دورا أساسيا في تنمية سياحة صامدة، مسؤولة ومستدامة.
تشكل الدورة 117 للمجلس التنفيذي للمنظمة، وهو الهيئة الإدارية للمنظمة العالمية للسياحة، موعدا أساسيا بالنسبة للفاعلين العالميين في قطاع السياحة، والذي يتوخى إعادة التأكيد على التوجهات ذات الأولوية خلال فترة ما بعد كوفيد من أجل تنمية صامدة ومستدامة للقطاع.
تترقب هذه الدورة، التي ستمتد أشغالها على مدى يومين من المبادلات والنقاش، مشاركة 250 شخصية تمثل الدول الأعضاء في المنظمة العالمية للسياحة، من بينهم وزراء ومسؤولين كبار مكلفين بالسياحة في الدول الأعضاء، ممثلي المؤسسات العمومية والخاصة العاملة في مجال السياحة، هيئات تدبير الوجهات السياحية، إضافة إلى مستثمرين متخصصين ووسائل إعلام دولية. كما سيشكل الملتقى مناسبة لإطلاق العديد من المبادرات، وعلى الخصوص تلك الموجهة للمقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا بالمغرب.
سيكون المغرب حاضرا بقوة خلال هذا الحدث من خلال  وفد كبير تحت رئاسة فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني.
ويضم الوفد المغربي المشارك في هذا الملتقى مهنيون يمثلون مختلف الفيدراليات القطاعية، وعلى الخصوص الكونفدرالية الوطنية للسياحة، والفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية، والفيدرالية الوطنية لوكالات الأسفار، بالإضافة إلى المكتب الوطني المغربي للسياحة والشركة المغربية للهندسة السياحية.
وبهذه المناسبة، صرحت فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، بتصريح جاء فيه أن: "اختيار المغرب لانعقاد دورة اللجنة التنفيذية للمنظمة العالمية للسياحة يشكل تعزيزا للتعاون المؤسساتي بين الطرفين، وتوطيدا لمكانة المملكة المغربية كنموذج  للنهوض بالسياحة المستدامة والمسؤولة، وعلى الخصوص كنموذج يتحلى بالمرونة والتأقلم في مواجهة مختلف التحولات التي يعرفها القطاع. كما يقدم هذا الحدث أيضا فرصة استثنائية لإبراز الوجهة السياحية المغربية بشكل عام ووجهة مراكش بشكل خاص وتقديمها أمام رواد الرأي في القطاع السياحي ووسائل الإعلام الدولية". وسيستفيد الحدث أيضا من تغطية إعلامية واسعة بفضل مشاركة العديد من المجموعات الإعلامية الدولية، وعلى الخصوص المتخصصة في مجال السياحة.