الخميس 9 فبراير 2023
سياسة

أعضاء من الحزب الاشتراكي الموحد يعلنون التحاقهم باليسار الوحدوي.. هذه مبرراتهم

أعضاء من الحزب الاشتراكي الموحد يعلنون التحاقهم باليسار الوحدوي.. هذه مبرراتهم نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد
أعلن عضوات وأعضاء الحزب الاشتراكي الموحد و حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، وبعض الفعاليات اليسارية التحاقهم بمكون اليسار الوحدوي، وحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية موقعو فك الارتباط سابقا).
وعزا المعنيون في عريضة موقعة توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منها، أسباب هذا الإلتحاق إلى قناعتهم الراسخة بوجوب توحيد قوى اليسار المغربي، فكرا، وممارسة، والذي كان الحزب الاشتراكي الموحد تتويجا لشوط من أشواطه، وأنهم سيبسطون تصورهم من داخل خط الاندماج، خاصة بعد أن أبانت " الرفيقات، والرفاق"،  مكونا وشبيبة عن استعدادهم للانفتاح، وتدبير الخلافات، ومنطق النقاش العام، والمفتوح مع مختلف الفاعلين اليساريين.
وفي توضيح لهذا القرار، قال الموقعون في العريضة:" بعد أن سرى الاعتقاد سابقا أن الصراع داخل الحزب الاشتراكي الموحد، وحركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية، كان قائما بين طرفي الإدماج الآن، والاندماج بعد إنضاج الشروط اللازمة، اخترنا حينها الخط الثاني إيمانا منا أن مشروع توحيد قوى اليسار المغربي يستلزم نقاشا أكبر حول الأوراق الفكرية، والسياسية، والتنظيمية، تبين لاحقا أن الصراع في عموميته يدور حول أنصار الاندما، وأتباع اللاندماج، وهو ما تتبعناه بالملموس، إذ لم يطرح الحزب الاشتراكي الموحد أي تصور بديل لشكل الوحدة بعد المخاض الذي حصل، ودحل في خندق الانغلاق على الذات الحزبية، بمنطق قبلي، يعيده إلى ما قبل سنة 2002، ضاربا عرض الحائط كل التراكمات التي راكمها الحزب طيلة العشرين سنة الماضية.
ودعا المعنيون من خلال هذا البيان جميع المناضلين والمناضلات اليساريين إلى الانخراط في مشروع قوى اليسار، والحرص على تقديم الإضافة النوعية، تصديا لكل هفوة، أو انحراف عن الأهداف التاريخية لمشروع الوحدة.
ويتعلق الأمر بالأسماء الموقعة التالية: عادل البوعمري، هشام أزرو، فاطمة الزهراء المزوكي، عادل أيت واعزيز، زكرياء الكردة، أيمن سلام، عدنان نصري، جمال جابا، محمد بوتراس، ياسين بحري، محمد بنفقة، موجاهد ياسين، زكرياء ضباب، ادريس ملات، محمد يوسريد، بشرى لخضر، نزهة الدريوش، محمد جواد، محمد الجار، خديجة اللميسي.