الاثنين 6 فبراير 2023
مجتمع

رئيس جامعة الحسن الثاني يورط ميراوي في تأجيل انتخابات بالجامعة ومؤسساتها

رئيس جامعة الحسن الثاني يورط ميراوي في تأجيل انتخابات بالجامعة ومؤسساتها وزير التعليم العالي عبد اللطيف ميراوي (يمينا ) ورئيس جامعة الحسن الثاني الحسين أزدوك
أقدم رئيس جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء على تأجيل الانتخابات الجزئية لانتخاب ممثلي الأساتذة الباحثين بمجلس الجامعة ومجالس المؤسسات التابعة لها لتعويض الأساتذة الذين فقدوا صفتهم بهذه المجالس بعد التغيير الذي لحق إطاراتهم.
ودعا رئيس الجامعة رؤساء المؤسسات، في رسالة مؤرخة في 21 أكتوبر 2022، حصلت "أنفاس بريس" على نسخة منها، إلى تأجيل تنظيم هذه الانتخابات، التي كان هو نفسه قد دعا إلى تنظيمها قبل أكثر من شهر في رسالة بعثها إلى المسؤولين أنفسهم، في 15 شتنبر 2022، يطلب منهم فيها تنظيم انتخابات جزئية لاستكمال هيكلة المجالس المذكورة.
وقوبل قرار الرئيس الجديد باستغراب من المعنيين. وتساءل أحد الأساتذة عن قانونية هذا القرار؟ وكيف يصدر بعد أن باشر رؤساء المؤسسات منذ أسابيع التحضير لهذه الانتخابات؟ وبعد أن يكون الأجل القانوني لإيداع الترشيحات قد أغلق؟ بل إن قرار التأجيل، يضيف المصدر ذاته، صدر في الوقت الذي ستكون بعض المؤسسات قد أجرت الانتخابات.
رسالة رئيس الجامعة التي توصل بها أمس رؤساء المؤسسات لم تقدم أي تبرير للتأجيل، ولم تقدم أي سند قانوني، سوى الإشارة إلى أن الرئيس "توصل بطلب بتأخير إجراء الانتخابات إلى حين التوصل بالقرارات الوزارية التي تثبت تسوية وضعيتهم (أي الأساتذة) الإدارية والمادية"، دون أن يحدد مصدر هذا الطلب والجهة التي تقدمت به.
إلا أن الفقرة الأخيرة من رسالة رئيس الجامعة الحديث العهد بهذه المسؤولية تبين أنه أقدم على اتخاذ هذا القرار، الذي ينسخ قرارا سابقا له، فقط استجابة للطلب المجهول، حين يقول مخاطبا رؤساء المؤسسات: "... أدعوكم إلى تأجيل تنظيم انتخابات ممثلي الأساتذة الباحثين الذين فقدوا صفتهم بمجلس الجامعة ومجلس المؤسسة إلى حين التوصل بالقرارات الوزارية".
وبهذا الشرط الذي تشترطه الرسالة يكون رئيس جامعة الحسن الثاني قد ورط وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار في تأجيل هذه الانتخابات.