الأربعاء 7 ديسمبر 2022
مجتمع

بعد مطالبة التازي بالإفراغ.. عمال سيكوميك بمكناس يترقبون النطق بالحكم من طرف محكمة الاستئناف التجارية

بعد مطالبة التازي بالإفراغ.. عمال سيكوميك بمكناس يترقبون النطق بالحكم من طرف محكمة الاستئناف التجارية جانب من الوقفة الاحتجاجية
يترقب عمال وعاملات سيكوميك بمكناس مؤازرين بعدد من الفعاليات النقابية والحقوقية النطق بالحكم القضائي من طرف محكمة الاستئناف التجارية بفاس اليوم الخميس 6 أكتوبر 2022، بعد الدعوى التي رفعها مالك العقار الذي يتواجد فيه معمل سيكوميك رشيد التازي، الباطرون السابق لشركة سيكوميك قبل تفوت الأصل التجاري الى أناس الأنصاري هذا الأخير الذي قام بدوره بتفويته إلى شركة " ليو مينور الفرنسية " المختصة في صناعة البدلات العسكرية، والتي قررت هي الأخرى مواصلة مسلسل التفويتات بتفويتها إلى جواد الأمراني .
ويطالب التازي بإفراغ المعمل من طرف العاملات والمعتصمين منذ أزيد من سنة بسبب أجورهم العالقة ومستحقاتهم الاجتماعية، بعد جلسات حوار  فاشلة برعاية السلطات المحلية بكل من عمالة مكناس وولاية جهة فاس- مكناس، رغم توقيع محاضر رسمية يلتزم من خلالها المشغل جواد الأمراني بأداء أجور العمال مقابل استئنافهم للعمل.
وتعيش شركة سيكوميك، سيكوم سابقا أوضاعا مأزومة منذ سنوات، بعد قرار المشغل السابق رشيد التازي تفويتها إلى أناس الأنصاري ودخولها في مسلسل من التفويتات انتهى بالإجهاز على حقوق العمال وإغلاق هذه الوحدة الانتاجية في ظروف جد غامضة دون الوفاء بالتزاماتها تجاه العاملات والعمال وتجاه الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي ( 100 مليون سنتيم ) ومستحقات التغطية الصحية ( 100 مليون سنتيم )، الأمر الذي جعل الاحتقان الشديد سيد الموقف في صفوف العاملات والعمال الذين أفنوا زهرة شبابهم لفائدة هذا المصنع الذي يعد أول مصنع للنسيج والألبسة في القارة الإفريقية.
 
وكان  عمال " سيكوميك " قد استأنفوا في وقت سابق العمل بتاريخ 16 يوليوز 2018 بعد ثمانية أشهر ونصف على النزاع الذي اندلع بين العمال ومالك الوحدة الصناعية ، وجاءت عودة العمال بعد الاجتماعين المنعقدين  بتاريخ 19 أبريل و6 يوليوز 2018 بمقر الكتابة العامة  لوزارة الداخلية التزمت من خلالهما الشركة ممثلة في شخص مديرها العام جواد الأمراني بإعادة فتح الوحدة الصناعية للنسيج " سيكوميك " وإعادة  تشغيل العمال والعاملات بها بشكل تدريجي، وقد اتفقت الأطراف الموقعة على اتفاقية الشراكة من أجل مواكبة ودعم الوحدة الصناعية للنسيج " سيكوميك "، على تكثيف الجهود للمساهمة في إعادة تشغيل الوحدة الصناعية والحفاظ على استمرار نشاطها ومناصب الشغل بها.
بالمقابل التزم كل من المجلس الجهوي لفاس مكناس، والجماعة الحضرية لمكناس بتخصيص منحتين قدرهما 4.000.000.00 درهما لفائدة الشركة لمساعدتها على استئناف نشاطها، قبل أن يعود الوضع الى نقطة الصفر، علما أن الشركة حققت مداخيل مهمة خلال فترة وباء كورونا، من خلال تخصصها في إنتاج الأقنعة الواقعية العالية الجودة والموجهة الى التصدير.