الثلاثاء 7 فبراير 2023
اقتصاد

من أجل المسنين...حيار توقع شراكات مع المجتمع المدني بقيمة تفوق 7 ملايين درهم

من أجل المسنين...حيار توقع شراكات مع المجتمع المدني بقيمة تفوق 7 ملايين درهم وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، عواطف حيار خلال التوقيع على الشراكات
وقعت وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، عواطف حيار، شراكات مع جمعيات المجتمع المدني الشريكة المسيرة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية بقيمة إجمالية تفوق 7 ملايين درهم، لفائدة ازيد من 5 آلاف مستفيدة، ومستفيد في جميع جهات المملكة.
وقالت عواطف حيار، السبت 1أكتوبر 2022  بسلا، خلال لقاء تواصلي مع الجمعيات المسيرة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية للأشخاص المسنين بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص المسنين الذي تنظمه الوزارة تحت شعار "خبرتكم تقوينا ...جميعا من أجل أشخاص مسنين نشيطين"، إن هذا اللقاء يجسد حرص المغرب على تأكيد الانخراط المتواصل في الدينامية الدولية للنهوض بأوضاع الأشخاص المسنين، وملاءمتها مع خصوصيات المغرب الديمغرافية والاجتماعية، والاقتصادية، والثقافية، تماشيا مع توجيهات الملك محمد السادس، ومقتضيات دستور المملكة.
وأضافت حيار أن اختيار شعار هذه السنة يترجم أيضا حرص الوزارة على تثمين الموروث الثقافي، واللامادي لبلادنا الذي يفرض الاحترام، والتقدير للأشخاص المسنين باعتبارهم "كنز للخبرة والتجارب وباعتبارنا مدينين لهم بحاضرنا ومكتسباتنا وعليه وجب علينا الحرص على الاعتراف لهم بمجهوداتهم وتحسين ظروفهم والأخذ بأيديهم كما أخذوا بأيدينا ونحن صغار".
وانطلاقا من هاته القناعات والمبادئ، تضيف المتحدثة ذاتها، تعمل وزارة التضامن والادماج الاجتماعي والأسرة، في إطار تنزيل البرنامج الحكومي، والتدابير التي سطرها للنهوض بوضعية الاشخاص المسنين على تطوير خدمات اجتماعية جديدة دامجة تضمن كرامة الأشخاص المسنين، وتتلاءم مع بحاجياتهم، كما أكدت الوزيرة على ضرورة ترسيخ التواصل والدعم الدائم، والموصول بين الوزارة وكافة فعاليات المجتمع المدني مثمنة مجهوداتها في هذا المجال.
وأبرزت أن الوزارة تعمل على بناء جسر دائم وشراكة فعلية للتعاون لتعزيز دعائم الدولة الاجتماعية، والآفاق الجديدة للعمل الاجتماعي لمواكبة الأوراش المهيكلة التي تباشرها الحكومة وفقا لتوجيهات الملك محمد السادس.
وقالت حيار أن وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة قامت ببلورة استراتيجية جديدة 2022-2026 "جسر" لتنمية اجتماعية دامجة ومبتكرة ومستدامة" تهدف إلى اعتماد جيل جديد من الخدمات وفق منظور يهدف إلى عصرنة التدخل الاجتماعي، من خلال جعل الرقمنة، وتحسين الاستهداف، والتتبع واليقظة الاجتماعية مدخلا لتجويد العمل الاجتماعي، مع تقريب خدمات القطب الاجتماعي من المواطنين.