الجمعة 9 ديسمبر 2022
مجتمع

الوزير بنموسى يشجع الهدر المدرسي بتيزنيت !!

الوزير بنموسى يشجع الهدر المدرسي بتيزنيت !! الوزير بنموسى وتلاميذ يعتصمون أمام مدرسة " إدلحسن "
عبر آباء وأمهات وأولياء تلاميذ وتلميذات مدرسة " إدلحسن " التابعة لجماعة سيدي بوعبد اللي (تيزنيت) عن غضبهم جراء ما أسموه "التعثر الكبير الذي شهده فيها الدخول المدرسي تسبب في هدر أسبوعين من الزمن المدرسي لأبنائنا، الذين لم يلتحقوا بعد بسبب التعسف الذي تمارسه المديرية الاقليمية وشركاؤها على الأبناء وأسرهم وذويهم ".

وأوضح الآباء والأمهات في عريضتهم إلى شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية، توصل بها موقع "أنفاس بريس"، أنه "تمت محاولة فرض التحاق بعض الوحدات المدرسية مركز الجماعة حيث توجد المدرسة الجماعاتية ، بصرف النظر عن وجود مبررات ودواعي إغلاق تلك الوحدات من عدمه، ذلك أن وحدة " إدالحسن " والتي كان يتابع بها أبناؤنا دراستهم ، تقع وسط تجمع سكاني كبير - مكون من تسعة دواوير – وفي موقع ملائم قريب من جميع المتعلمين، وتضم ما يكفي من القاعات الدراسية، زيادة  على المرافق الصحية، والمطعم المدرسي، وسكن للأساتذة، وملعب رياضي لائق، كما أنها محاطة بسور آمن ، وكانت دائما تضم أقساما موحدة من الأول الى السادس ابتدائي بأستاذ لكل قسم ؛ أي ستة أساتذة في المجموع.  كما برمج بها بناية للتعليم الأولي"..

ونبهت عريضة الآباء والأمهات إلى أن  "المؤسسة الفرعية استفادت من أشغال الصيانة والتهيئة في متم الموسم الدراسي الفارط  2021/2022، وحالة البنايات كلها جيّدة جدا. ولا توجد من الأسباب الموضوعية بالفرعية المذكورة ما يستدعي هذا التنقيل كالأقسام المشتركة أو قلة التلاميذ أو غياب الفضاء الملائم ، أو المخاطر الطرقية".

وعابت العريضة التي حملت  توقيع 46 أبا وأما في لائحة أولية على "المديرية وشركاءها أنهم يريدون التفريط في كل هذه المكتسبات والأجواء التربوية التي تخدم مصلحة التلميذ قبل كل شيء"، وصف موقعو العريضة موقف المديرية بأنه "إجراء متسرع وغير مدروس يستلزم حالا ومالا الإبقاء على الوحدة التربوية " إدلحسن " التي تتوفر فيها كافة شروط الجودة ليلتحق بها أبناؤنا كما السابق لمتابعة دراستهم، مع الإبقاء على نفس الشروط التربوية والتعلمية بهذه الوحدة بنفس الأقسام الموحدة وعدد الأطر التربوية ( ستة أساتذة) .

وبينما دعا الآباء والأمهات لـ"الوفاء بوعد افتتاح وحدة التعليم الأولي بهذه الوحدة بالنظر إلى العدد الكافي من الملتحقين الجدد البالغين السن القانوني"، شددوا على أنهم "سيقاطعون هذه المدرسة الجماعاتية، ولن يلتحق بها بناتنا وأبناؤنا إلى أن تتحقق هذه المطالب، مع عزمنا القيام بأشكال نضالية غير مسبوقة إذا لم يتم الاستجابة لمطالبنا في القريب العاجل من أجل وقف هدر الزمن المدرسي ودمتم في خدمة الصالح العام"، بحسب لغة العريضة ذاتها.

وعلق هشام الصنهاجي الخبير في  التخطيط التربوي على أن ما حصل في مدرسة سيدي بوعبداللي عنوان جديد للفشل بسبب سوء التخطيط والبرمجة وضعف حكامة التدبير التوقعي والميداني، يضرب عرض الحائط كل القيم والمبادئ التربوي لتشجيع التمدرس".

 ومضى الخبير في التخطيط التربوي قائلا: هذا فيض من غيض تعكسه طريقة تنزيل المدراس الجماعاتية بلهفة ولهطة والتسابق على الأرقام بلا شروط موضوعية ولا دراسة الجدوى، فقط تخطيط عشوائي الذي ينتج الكوارث تلو الأخرى. وخير دليل على ذلك كون أكثر من عشرة (10) مدارس من الابتدائي إلى الثانوي ما تزال على الورق وومعطلة في سوس ماسة . فأين المحاسبة والمساءلة؟.