الجمعة 9 ديسمبر 2022
خارج الحدود

فوز اليمين المتطرف بالانتخابات التشريعية في إيطاليا

فوز اليمين المتطرف بالانتخابات التشريعية في إيطاليا جورجيا ميلوني زعيمة "إخوة إيطاليا " من اليمين المتطرف التي يتوقع أن تكون رئيسة وزراء إيطاليا القادمة
فاز حزب "فراتيلي ديتاليا" من الفاشيين الجدد بقيادة جيورجيا ميلوني بالانتخابات التشريعية الأحد 25 شتنبر 2022 في إيطاليا، في حدث غير مسبوق منذ العام 1945، وفق ا لاستطلاعات للرأي أجريت لدى الخروج من مراكز الاقتراع.
وحصل حزب "فراتيلي ديتاليا" على ما يتراوح بين 22 و26% من الأصوات، في حين يتوقع أن يحصل حليفاه، الرابطة اليمينية المتطرفة وحزب فورزا إيطاليا على أغلبية واضحة في مجلسي البرلمان.

ولدت جورجيا ميلوني في روما عام 1977. عاشت طفولة صعبة في ضواحي العاصمة الإيطالية بعد ما تخلى عنها والدها الذي سافر إلى جزر الكناري، لتترعرع على يد والدتها، وهي من اليمين المتطرف. وهي سياسية وصحفية إيطالية، دخلت العمل السياسي منذ سن المراهقة، عملت سابقا كوزيرة للشباب في حكومة برلسكوني الرابعة، وكانت مساعدة لحزب "إخوة إيطاليا"، وأصبحت عضوة في مجلس النواب الإيطالي وأصغر نائب لرئيس المجلس. وفي عام 1995 أصبحت عضوة في "حزب التحالف الوطني" وهو الحزب ذو التوجه الفاشي، وفي عام 2009، اندمج حزبها مع حزب " فورزا إيطاليا" ليتوحدا تحت اسم "شعب الحرية". 

عام 2012، وبعد انتقادها لبرلسكوني والمطالبة بالتجديد داخل الحزب، انسحبت وأسست حركة سياسية جديدة سميت "إخوة إيطاليا".

وتعتبر ميلوني داعماً قوياً لحلف شمال الأطلسي، ولا تظهر أي تقارب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. أقامت علاقات مع الأحزاب ذات التفكير المماثل في أوربا، كحزب فوكس الاسباني وحزب القانون والعدالة البولندي، كذلك سافرت إلى الولايات المتحدة لمخاطبة الجمهوريين. ويتوقع أن تكون جورجيا ميلوني زعيمة " إخوة إيطاليا " من اليمين المتطرف   رئيسة وزراء إيطاليا القادمة.