الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
خارج الحدود

العلاقات الجنسية للقاصرين تقود وزيرة المساواة الإسبانية إلى القضاء

العلاقات الجنسية للقاصرين تقود وزيرة المساواة الإسبانية إلى القضاء إيرين مونتيرو، وزيرة المساواة الإسبانية
تواجه وزيرة المساواة الإسبانية، إيرين مونتيرو، انتقادات لا تنتهي من الأحزاب السياسية والمواطنين على حد سواء. على وجه التحديد،  بسبب التصريح الذي أدلت به، يوم الأربعاء الماضي، حول حق القاصرين في  "إقامة علاقات جنسية مع من يريدون، بناءً على موافقتهم".

وطالب حزبا "فوكس" و"مواطنون" الوزيرة بتقديم استقالتها، بل ذهب رئيس حزب فوكس، سانتياغو أباسكال، إلى حد المطالبة بطردها، من خلال تغريدة له على حسابه الرسمي على "تويتر".

وبعد 24 ساعة فقط من تصريحات وزيرة المساواة الإسبانية، تم بالفعل رفع دعوى قضائية ضدها. حيث أقدم الفريق القانوني لـ"جمعية ليبروم"، بعد ظهر يوم أمس الخميس، على وضع شكوى جنائية ضد إيرين مونتيرو في محكمة التحقيقات بمدريد.

وتتهم الجمعية إيرين مونتيرو بارتكاب جريمة تنص عليها المادة 183 مكرر من قانون العقوبات.  ذلك أن كل "شخص يحرض، لأغراض جنسية، قاصرًا دون سن السادسة عشرة ليشارك في سلوك ذي طبيعة جنسية، أو يجعله يشهد أفعالًا ذات طبيعة جنسية، حتى لو لم يشارك المؤلف فيها ، يعاقب بـ بالسجن من ستة أشهر إلى سنتين.

وتؤسس الشكوى المقدمة ضد الوزيرة حججها على أساس السجلات والأحكام التي صدرت بالفعل بناءً على موافقة القاصرين الذين أقاموا علاقات جنسية مع البالغين. ذلك أن الفرق في العمر بين شخصين لا يمكن أن يدعم وجود الموافقة الحرة التي يمنحها القاصر.

ومن ناحية أخرى ، يعتبر الفريق القانوني للجمعية المشتكية أن المادة 2 من القانون الأساسي 8/2015 ، بتاريخ 22 يوليو ، قد تم انتهاكها وخرقها، حيث تتحدث عن المصالح الفضلى للقاصر. ولهذه الأسباب، فإن الفريق القانوني يطالب بقبول الشكوى للمعالجة حتى يمكن تنفيذ الإجراءات ذات الصلة.