الأربعاء 24 إبريل 2024
مجتمع

لهذه الأسباب يدشن أساتذة "التعاقد" السنة الدراسية بإضرابات وطنية

لهذه الأسباب يدشن أساتذة "التعاقد" السنة الدراسية بإضرابات وطنية وقفة سابقة لأعضاء التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد
من المقرر أن تدشن التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد السنة الدراسية الحالية بإضراب وطني.
ودعت التنسيقية في بلاغ لها إلى حمل الشارات الحمراء، بالموازاة مع وقفات احتجاجية يوم الأربعاء 14 شتنبر 2022 خلال فترات الاستراحة، وذلك تزامنا مع محاكمة المجموعة الخامسة من الأساتذة، أمام المحكمة الابتدائية بالرباط.
التنسيقية دعت أيضا إلى إضراب وطني يوم الإثنين 26 شتنبر 2022، تزامنا مع محاكمة أستاذة أمام محكمة الاستئناف بالرباط، بالإضافة إلى وقفة احتجاجية لأعضاء المجلس الوطني، ولجنة الدعم، والدفاع عن الأساتذة المتابعين أمام محكمة الاستئناف بالرباط.
وذكرت التنسيقية باستمرارها في الدفاع عن المدرسة العمومية عبر النضال من أجل إسقاط مخطط التعاقد، وتحقيق الإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية، كما نددت باستمرار سياسة ما اعتبرتها "سياسة السرقات الموصوفة" من أجور المفروض عليهم، وعليهن التعاقد.
وفيما عبرت عن تضامنها مع كل المرسبين على المستوى الوطني، عبرت التنسيقية عن استعدادها الدائم للانخراط في كل المعارك التي ترمي إلى تحصين الحق في الإضراب، والحق في الشغل، والحق في مدرسة ووظيفة عموميتين.
ودعت إلى ضرورة إيجاد حل نهائي لمشكل الترسيبات على الصعيد الوطني، كما طالبت بضرورة تعيين المرسبين إسوة بزملائهم، وضمان حقهم في دورة استثنائية في أقرب وقت، وبالحرية والبراءة لكافة المعتقلين السياسيين بالمغرب، وعبرهم المتابعين على خلفية نضالاتهم بالتنسيقية الوطنية.