الجمعة 9 ديسمبر 2022
اقتصاد

تارودانت.. منظمة حقوقية تتعرض على تفويت بقعة أرضية بثمن بخس لشركة فرنسية

تارودانت.. منظمة حقوقية تتعرض على تفويت بقعة أرضية بثمن بخس لشركة فرنسية عبد اللطيف وهبي رئيس بلدية تارودانت ومشهد من المدينة
تعرضت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان  ومحاربة الفساد على تفويت بقعة أرضية لشركة فرنسية بثمن لا يتعدى 35 درهما في تارودانت، بحسب رسالة تحمل توقيعها  إلى وزير الداخلية، لأن الثمن زهيد، في وقت ترفض فيه القنصليات الفرنسية التأشير على طلبات رجال الأعمال المغاربة لدخول أراضيها.
 
وأوضحت الرسالة الحقوقية، التي توصل موقع "أنفاس بريس"، بنسخة منها، التي تحمل توقيع نبيل وزاع الأمين العام للمنظمة المغربية لحقوق الاسنان ومحاربة الفساد، أنه من المنتظر أن يتم عرض المشروع عل أنظار مجلس جماعة تارودانت المقبل، حيث التمست  الرسالة من وزير الداخلية التدخل لوقف استكمال التفويت، بالنظر لكون الوزارة هي الجهة الوصية".
 
وبحسب أوراق القضية، التي سبق وأن نشرها موقع "أنفاس بريس"، فإن النائب الأول بمجلس جماعة تارودانت، التي يسيرها عبد اللطيف وهبي أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة،  قد وقع على محضر تفويت بقعة أرضية تتواجد بحي "لاسطاح" مملوكة للجماعة ذات الرسم العقاري 39/38543. وهو عقار ذي مساحة خمسة هكتارات و93 آر و5 سنتيار، بثمن بخس لا يتجاوز 35 درهما للمتر الواحد بحسب محضر اللجنة الإدارية للتقييم.
 
وبحسب المصدر ذاته، ستكون الشركة المحظوظة الفرنسية، وهي مجموعة “LabelVie” الفرنسية التي تملك العلامة التجارية “Carrefour” التي يشتكي منها البقالة المغاربة بسبب استحواذها حتى على الأحياء الشعبية وليس المدن الكبرى فقط. وهذا يأتي في سياق سياسي يتزامن مع زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الجزائر لـ"التشويش على مصالح المغرب، وموقفها من التأشيرة تجاه المغاربة".
 
وبحسب تعليق مراقبين للشأن الجماعي تحدثوا لموقع "أنفاس بريس"، فإن هذا السلوك الصادر من وهبي ومن معه من أغلبيته المسيرة للمجلس الجماعي لتارودانت، تثير تساؤلات حارقة وملتهبة بهذا هذا الموقف الشاذ وغير السليم، خاصة وأن مواقف المغاربة تجاه فرنسا بدت واضحة إثر المواقف الفرنسية المتذبذبة بحسب مراقبين.
 
ووفق المصدر ذاته، فإن القطعة الأرضية التي تم اختيارها تقع في موقع جيد لإقامة المشروع الفرنسي، بعدما تم تفويت القطعة التي بنيت عليها مجزرة "كوباك"، خاصة وأن مساحة القطعة الأرضية أمام عدد مناصب الشغل التي يتم التذرع بها قليلة، وهي مجازفة من الجماعة بأملاكها العقارية على موقع عقاري يراهن عليه مستقبلا بثمن زهيد"، وفق توضيحات المتحدث.