الخميس 9 فبراير 2023
خارج الحدود

الرئيس الفرنسي يعتزم اعتماد "مرونة أكبر" حول الهجرة "الانتقائية"

الرئيس الفرنسي يعتزم اعتماد "مرونة أكبر" حول الهجرة "الانتقائية" عبد المجيد تبون وإيمانويل ماكرون
دعا الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" الجمعة 26 غشت 2022 في اليوم الثاني من زيارته للجزائر، إلى "العمل مع  مع نظيره الجزائري عبد المجيد تبون ليكون من أجل "أكثر فاعلية" في محاربة الهجرة غير القانونية وفي نفس الوقت "أكثر مرونة" بشأن الهجرة "الانتقائية".
وقال ماكرون في مؤتمر صحفي "ما قررناه هو العمل معا وفي مناخ من الثقة الجماعية (...). سنكون صارمين للغاية لكي نكافح ضد الهجرة غير الشرعية والشبكات (الإجرامية) وسنكون أكثر فاعلية بكثير في استباق (الهجرة غير الشرعية) وحتى نتمكن من مرافقة (المهاجرين غير الشرعيين) بشكل أكثر فاعلية ".
وأضاف "نود اعتماد مقاربة أكثر مرونة بكثير للهجرة الانتقائية، أي أسر مزدوجي الجنسية، إنما كذلك الفنانين والرياضيين ورجال الأعمال والسياسيين الذين يغذون العلاقات الثنائية".
وأوضح "في هذا السياق، نود أن نكون قادرين على تحسين قضية المواعيد" للحصول على تأشيرات الدخول و"إذا قمنا بتبسيط الإجراءات قليلا، (سيتيح ذلك) الحصول على وضوح أسرع وتجنب تكبد الكثير من التكاليف".
وأقر الرئيس الفرنسي بأن مسألة التأشيرات من المواضيع "الحساسة" ومصدر "توتر" بين البلدين.
وأشار إلى أنه خلال اللقاء مع الرئيس تبون "تحدثنا مطولا حول هذا الملف، حتى منتصف الليل " و"كلفنا به وزراءنا، وبالتالي سيتقدم في الأسابيع والأشهر المقبلة".
واعتبر أن هذا الملف يتطلب "احتراسا" و"انضباطا" و"دقة من الجانبين" لتجنب "سوء التفاهم".
وخفضت باريس بنسبة 50 في المائة عدد التأشيرات الممنوحة للجزائر وكذلك المغرب، في سياق الضغط على حكومات تعتبر غير متعاونة في إعادة قبول مواطنيها المطرودين من فرنسا.