الأربعاء 5 أكتوبر 2022
مجتمع

تيزنيت.. لقاء لتدارس حزمة إجراءات كفيلة بمكافحة الحرائق في واحات "أملن"

تيزنيت.. لقاء لتدارس حزمة إجراءات كفيلة بمكافحة الحرائق في واحات "أملن" جانب من اللقاء التواصلي لتدبير إجراءات مواجهات الحرائق بواحات "أملن" في تافراوت
التأم عدد من الفاعلين الترابيين المحليين في لقاء بمقر الجماعة الترابية "أملن" (دائرة تافروات) بإقليم تيزنيت لتدارس الآليات الكفيلة بمكافحة الحرائق بواحات أملن، إلى جانب الإجراءات التي يتعين اتخاذها لتفادي وقوعها على تراب الجماعة.

 وخلال هذا اللقاء التواصلي، الذي تم بدعوة من عبد الرحمان حجي رئيس المجلس الجماعي، بإشراف من  السلطات المحلية، وبحضور مصالح الوقاية المدنية، والدرك الملكي، حيث أكد رئيس الجماعة الترابية لأملن على السياق العام لهذا الاجتماع، الذي يأتي في ظرفية خاصة متسمة بارتفاع درجة الحرارة، وكذا وجود مجموعة من الاكراهات التي تحول دون إمكانيات الولوج إلى بعض المناطق السوداء بأملن.

وخلص الإجتماع التواصلي التنسيقي إلى تشكيل لجنة محلية تعنى بتتبع مختلف التدابير المتخذة، و تخصيص حراس للمناطق المحددة، والتي تشكل الحرائق خطرا عليها، بالإضافة الى احداث نقط مائية بالمواصفات المطلوبة لإخماد الحرائق بتنسيق مع جمعيات الدواوير المعنية، على أن يتم تنظيم  ورشات تكوين وتحسيس لفائدة شباب الدواوير لكسب الرهان.

 وشدد المسؤول الجماعي  على أنه يتعين على كل الفاعلين والمتدخلين اليقظة والتتبع، لأن مسؤولية الحرائق لا تتعلق فقط بالوقاية المدنية، أو السلطات المحلية، بل هي مسؤولية الجميع، من ساكنة و جمعيات المجتمع المدني و غيرها.

وأوضح المسؤول الجماعي على أن مصالح جماعته الترابية ستعمل على المساهمة في تخصيص بعض العتاد الخاص بعملية إخماد الحرائق، إلى جانب شركاءها. كما ستعمل على مواكبة الجمعيات من أجل توفير أحواض مائية بعدد من النقط بالواحات التي تشكل خطرا محتملا لوقوع الحرائق.

 وقاربت باقي التدخلات، خلال هذا الاجتماع التواصلي التنسيقي، أهمية القيام بعدد من التدابير الاستباقية من أجل الحيلولة دون وقوع أضرار وحرائق بالمناطق التي تعرف تدفق عدد كبير من الزوار، خاصة المحادية للعيون المائية.