الأحد 25 سبتمبر 2022
مجتمع

فعاليات جمعوية  تتساءل عن أسباب إقصاء الفن الأمازيغي من أنشطة موسم مولاي عبد الله امغار 

فعاليات جمعوية  تتساءل عن أسباب إقصاء الفن الأمازيغي من أنشطة موسم مولاي عبد الله امغار  جمعية تمونت في احتفالا بالسنة الأمازيغية
إستنكرت جمعية" تمونت" للثقافة والأعمال والاجتماعية بالجديدة الإقصاء الذي طال الثقافة والفن الأمازيغي بموسم مولاي عبد الله امغار المنظم بقبائل دكالة بالساحل الأطلسي بإقليم الجديدة ،الذي ينتظر إنطلاق فعالياته  في 5 من شهر غشت 2022، بعد توقف دام سنتين بسبب جائحة كورونا.
 
ويعد هذا الموسم  من أهم التظاهرات الإحتفالية الوطنية والتي تعرف تنوعا  في الأنشطة الثقافية والترفيهية وخاصة التبوريدة و حلقات فكرية ودينية .واعتبرت الجمعية تمونت في بيان لها أن هذا الإقصاء يمس المكون الأمازيغي المغربي كواحد  من المكونات الذي يستمد شرعيته من الدستور المغربي وكذلك من أصل وتاريخ الموسم بدءا من  تسميته وجذوره بإقليم الجديدة.
 
وأعلن المكتب التنفيذي  لجمعية تمونت أنه قام رفقة بعض النشطاء والفنانين الأمازيغ بالاقليم  باجتماع  للإستفسار عن سبب هذا الاقصاء  للفن الأمازيغي من أنشطة الموسم المشهور  خصوصا وأن موسم  مولاي عبد الله  امغار  يحظى بالعناية الملكية، كما أوضحت جمعية تمونت عن انخراطها  وتجندها من أجل رد الإعتبار للفن والثقافة بالإقليم، وفي هذا السياق ذكرت الجمعية بأنها استطاعت تنظيم حفل كبير  وناجح بجماعة مولاي عبد الله بمناسبة رأس السنة الأمازيغية  بالرغم من عدم توصلها باي دعم  سواء  مادي أو معنوي.