الأربعاء 5 أكتوبر 2022
مجتمع

21 قاصرًا يتمكنون من دخول سبتة المحتلة سباحة

21 قاصرًا يتمكنون من دخول سبتة المحتلة سباحة الحاجز الحدودي في تاراجال وشواطئ المغرب
عززت قوات الأمن الإسبانية والمغربية في معبر سبتة المحتلة سيطرتها على المنطقة البحرية التي تحيط بحاجز الأمواج الحدودي في تاراجال وشواطئ المغرب، وذلك بعد أن تمكن، يوم الأربعاء الماضي، ما لا يقل عن 21 قاصرًا غير مصحوبين من الدخول إلى سبتة سباحة، مستفيدين من الضباب الذي غطى الساحل. وقد أحيلوا جميعا على دائرة القاصرين في حكومة سبتة المحتلة، وتبين أن بعضهم صغار جدا، ولا تتجاوز أعمارهم ما بين 13 أو 14 عاما.
 
وأوضحت مصادر في الشرطة الإسبانية،  يوم الخميس 21 يوليوز 2022، أن الزيادة في زوارق الحرس المدني وقوات الأمن المغربية المسؤولة عن مراقبة الهجرة في تلك المنطقة من خليج سبتة المحتلة الجنوبي ستستمر خلال الأيام القليلة المقبلة في ضوء الظروف المناخية الحالية التي من المتوقع أن تستمر حتى يوم الأحد على الأقل.
 
يذكر أن مدينة سبتة المحتلة تحتضن حاليًا حوالي 300 قاصر غير مصحوبين بذويهم، حيث استقبلت عام 2022 أكثر من 110 ، على الرغم من حقيقة أنه لم يتم إعادة فتح حدود تراجال جزئيًا لعبور الأشخاص والمركبات حتى 17 ماي الماضي. ذلك أن عمليات الدخول غير النظامية تضاعفت مع حلول الصيف. حيث دخل المدينة في يونيو 28 طفلًا بشكل غير قانوني. والجدير بالذكر أيضا أن أكثر من 75 ٪ من القاصرين الذين يصلون إلى سبتة المحتلة بدون صحبة هم من الجنسية المغربية ، على الرغم من أنه في الأسابيع الأخيرة كان هناك أيضًا دخول لقاصرين من مواطني دول إفريقيا جنوب الصحراء مثل السودان أو غينيا.