الثلاثاء 9 أغسطس 2022
فن وثقافة

"تيميتار" في دورته الـ17.. 16 حفلة موسيقية وعلى منصتين و50 فنانًا وسط توقعات 800 ألف زائر

"تيميتار" في دورته الـ17.. 16 حفلة موسيقية وعلى منصتين و50 فنانًا وسط توقعات 800 ألف زائر مهرجان تيميتار في دورة سابقة
 تنظم جمعية تيميتار الدورة السابعة عشرة لمهرجان تيميتار وذلك يومي 15 و 16 يوليوز بأكادير تحت الرعاية الملكية، وبعد سنتين من التوقف بسبب الوضع الصحي العالمي.
 وبحسب بلاغ صحفي، توصل موقع "أنفاس بريس"، يعود مهرجان تيميتار ليضرب موعدا مع جمهوره تحت شعار "الفنانون الأمازيغ يرحبون بموسيقى العالم"، وفاء لهويته يعرض مهرجان تيمتار مرة أخرى برنامجًا موسيقيًا غنيا يروج لقيم التسامح والعيش المشترك.
 
ويتنوع العرض الموسيقي الذي يقدمه المهرجان بدأً بالأمازيغية، موسيقى الأجداد إلى موسيقى الشباب (البوب)، مرورا بإيقاعات "السلسا" الكولومبية، والإيقاعات الشعبية المغربية الأصيلة، وبذلك سيصنع تيمتار لحظات من الفرح التي طال انتظارها بكل شغف.
 
وسيعرف برنامج هذه الدورة من المهرجان عرض تراث أحواش بشتى ألوانه بالإضافة إلى مشاركة الرايسة فاطمة تبعمرانت، وحاتم عمور، وأودادن، وزينة الداودية، والستاتي، وكذا يوري بوينافينتورا، وأحمد أماينو وهوبا هوبا سبريت وآخرون.
 
وبحسب المنظمين، يسعى مهرجان تيمتار إلى الترويج للموسيقى المحلية والرقي بالثقافة الأمازيغية إلى مستوى العالمية فإن البرنامج الموازي لهذه الدورة خصص لتشجيع العديد من المبادرات الثقافية والفنية ، ومن بينها  منتدى فن الروايس حيث سيتم عرض كتاب "رحلة في عالم الروايس" في أفق إدراج هذا الفن الأصيل ضمن قائمة التراث اللامادي العالمي.
 
كما بادرت جمعية تيميتار في هذا الإطار إلى تقديم الدعم لإنتاج الألبوم الفني الجديد لمغني الراب "جمال راس الدرب"، والذي يضفي من خلاله لمسة  عصرية على الشعر الأمازيغي (تنضامت) عبر مزجه بموسيقى عالمية.
وفي إطار البرنامج الموازي أيضا ، يقدم مهرجان تيميتار في دورته السابعة عشرة أمسية فكاهية مع الفنانين الكوميديين رشيد أسلال،وحميد أشتوك، وشاوشاو، ومحمد بودرقة، وحسن عليوي، وقيمرون، وزهرةً تمكرودت وآخرون.
 
ويعتبر نجاح  مهرجان تيميتار بعد كل هذه السنوات يرجع إلى التفاني والعمل المشترك والدعم المستمر الذي تقدمه  جميع المؤسسات الداعمة والسلطات المحلية، منها الجماعة الترابية لأكادير، ومجلس جهة سوس ماسة، وولاية جهة سوس ماسة، والمكتب الوطني المغربي للسياحة، والمجلس الجهوي للسياحة بسوس، وجمعية أرباب الفنادق بأكادير.