الأربعاء 10 أغسطس 2022
خارج الحدود

وزيرة التجارة الإسبانية: "الجزائر سوق لن نخسرها"

وزيرة التجارة الإسبانية: "الجزائر سوق لن نخسرها" وزيرة الدولة الإسبانية في التجارة كسيانا منديز
أعلنت وزيرة الدولة الإسبانية في التجارة، كسيانا منديز، عن مخاوفها من استمرار الانكماش التجاري التي نهجته الجزائر ضد إسبانيا، وهو "الابتزاز" التي لم يتردد شيوخ قصر المرادية من إشهاره علانية لإرعام حكومة سانشيز على اتخاذ قرارات سياسية معادية للوحدة الترابية للمغرب. 
 
وشددت كاتبة الدولة على أنه رغم استمرار تدفق الغاز الجزائري بنحو 5000 مليون يورو سنويا، فإنها لا تخفي قلقها بشأن استمرار تصدير واستيراد بعض المواد الخام. وكانت منديز قد اعترفت هذا الأسبوع، في مجلس النواب، بـ"الشلل التام" للعمليات التجارية مع الجزائر، سواء الواردات أم الصادرات، باستثناء منتجات الطاقة. مؤكدة أنه "لا يمكننا أن نخسر هذه المعركة من أجل الخسارة بأي حال من الأحوال". وقالت إنها "سوق لن تخسرها إسبانيا".
 
يذكر أن إسبانيا تصدر حوالي 1900 مليون أورو إلى الجزائر، لذا فإن توقف العمليات التجارية سيكون له تأثير خاص على شركات معينة تتعلق بالورق أو الكرتون أو الأسمدة. ولهذا السبب تصر المكلفة بالتجارة على ضرورة استمرار الحوار مع نظرائها الجزائريين لإيجاد حل من خلال الحوار الذي يأمل أن يكون على المدى القصير أو المتوسط. 
ومع ذلك، فإن الشركات الإسبانية، حسب ما أكدته منديز، عرفت دائمًا كيفية التكيف مع "السياقات المعقدة" مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والوباء والاختناقات أو زيادة أسعار بعض المواد الخام، وحتى مع كل هذا، فإنها حققت صادرات قياسية في عام 2021.