الأحد 26 يونيو 2022
خارج الحدود

الجزائر تتَمسَّكُ بالذهاب إلى مونديال قطر 2022  "أحبّ من أحبّ وكره من كره"

الجزائر تتَمسَّكُ بالذهاب إلى مونديال قطر 2022  "أحبّ من أحبّ وكره من كره" من مباراة المنتخب الجزائري ضد المنتخب الكاميروني

من غرائب شطحات جنرالات ثكنة بن عكنون وكهنة معبد قصر المرادية بالعاصمة الجزائرية والجماهير الرياضة الجزائرية المبرمجة، أن لا قرار ولا حكم ولا حلّ سيرضي الجزائر في ما يخص شكايتها حول مباراة المنتخب الجزائري ضد المنتخب الكاميروني بملعب البليدة بالجزائر والتي قضت مجرياتها بإقصاء الجزائر من مونديال قطر2022، (لا يرضيها) إلا إقصاء  الكاميرون وتأهيل الجزائر أو على الأقل إعادة المباراة ولا شكّ حسم النتيجة قبل انطلاقها، مع العلم أن الكاميرون لن تقبل بذلك، هكذا سيخلو الجوّ وبكلّ بساطة يقدم التأهيل للجزائر على طبق من ذهب.

وعبرت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم عن استعدادها لتقديم طعن للمحكمة الرياضية الدولية "الطاس" "في حال ما إذا لم ينصف قرار الاتحاد الدولي للعبة، المنتخب الجزائري"، جراء ما وصفته ب" الظلم "الذي تعرض له خلال مقابلة الإياب الفاصلة التي جمعت بنظيره الكاميروني بتاريخ 29 مارس المنصرم لحساب الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم قطر-2022، حسب ما أكده عضو بالاتحادية الجزائرية لكرة القدم.

وأوردت مصادر إعلامية  أن "الهيئة الفدرالية برئاسة شرف الدين عمارة، وبناء على توصيات مستشاريه القانونيين، تقدمت بطلب للإتحاد الدولي بتحويل ملف التظلم الذي قدمته من لجنة الانضباط إلى لجنة التحكيم للهيئة الدولية، بصفتها المسؤولة المباشرة على كل التجاوزات البادرة من الحكام. فيما تبقى باقي الأدلة التي تدين الحكم الغامبي غاساما على مستوى لجنة الانضباط، حسب المحامين المعتمدين لدى الفاف".

وكانت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم قد اكدت سابقا في بيان لها أن الدوافع وراء هذا الطلب، لكون ملف التظلم المقدم يستند على مبررات واعتبارات فنية تتعلق بالتحكيم، مما يستدعي دراستها من طرف هيئة مختصة، وركزت في ملفها على ضرورة العودة للتسجيلات الصوتية التي جرت بين الحكم الرئيسي وحكام الفار.

وتنتظر الجزائر، حسب أحد الحكام الجزائريين في تصريح لنفس المصدر "أن تسلط عقوبة على الحكم غاساما الذي ارتكب أخطاء غيرت نتيجة اللقاء، وبالتالي، فإن الفيفا قد تسلط عقوبة على الدولي الغامبي قد تصل إلى حرمانه من المشاركة في كأس العالم باعتباره أحد المرشحين للمشاركة في العرس العالمي المقرر بقطر نهاية السنة."

من جهته،  صدمت تصريحات أدلى  بها مدرب المنتخب الكاميروني، "ريغوبرت سونغ"، الجزائريين على خلفية أحداث مقابلة الإياب التي جمعت بين المنتخبين الجزائري والكاميروني في إطار الدور الحاسم المؤهل للمونديال.

وقال "سونغ" في تصريحات  التي أثارت غضب الجماهير الجزائرية نقلها موقع "كاميرون ويب": "لو خسر المنتخب الكاميروني في مباراة الإياب بالجزائر، لكنا قد عدنا دون إحداث ضوضاء، وهو الأمر الذي حدث في مباراة الذهاب في جابوما".

وأضاف "سونغ" معلقا على ردة فعل الجزائريين بعد مقابلة ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة :"هذا لا يجعلك ترغب في اللعب مع بعض الدول التي تخلط كل شيء في كرة القدم، العنصرية، الاتهامات التعسفية، إضافة إلى الافتقار للروح الرياضية".

وتابع قائد الأسود غير المروضة :"عندما لا يكون العشب سيئًا، يكون المناخ، وعندما لا يكون الأمر كذلك، فإننا نهاجم الحكم وشخصيات في الفيفا أو الكاميرون. كرة القدم لعبة يجب أن تجمع بين البشر من جميع الجوانب وليس التفريق بينهم، وإلا فلا تأتي للعب مع الآخرين".

من جهته، تحدث أسطورة كرة القدم الإيفوارية "ديديي دروغبا" عن فشل المنتخب الوطني الجزائري في بلوغ نهائيات كأس العالم 2022.

وقال دروغبا في مقابلة مع شبكة "بي إن سبورتس": "لم أتفاجأ من عدم تأهل منتخبي مصر والجزائر إلى كأس العالم، هذا كان متوقعا بالنسبة لي، المنتخبات الأفضل هي من تأهلت للمونديال".

وتأهلت خمسة منتخبات إفريقيا إلى مونديال "قطر 2022"، وهي المغرب، وتونس، وغانا، والكاميرون، والسنغال.