الأحد 14 أغسطس 2022
اقتصاد

سيكلف 900 مليون درهم.. ما ينبغي معرفته عن مشروع "أمل واي" للتنقلات الحضرية بأكادير

سيكلف 900 مليون درهم.. ما ينبغي معرفته عن مشروع "أمل واي" للتنقلات الحضرية بأكادير

منحت الوكالة الفرنسية للتنمية قرضا بقيمة 33 مليون أورو لفائدة "شركة التنمية المحلية لأكادير الكبير للنقل والتنقلات الحضرية" للتمويل الجزئي لمشروع خط الحافلات ذات الجودة العالية بأكادير، وهو مشروع  بيئي - عصري سيضفي جمالية على مدينة الانبعاث ستكون قد استكملت ما تبقى من اعتمادات المشروع الذي سيكلف 900 مليون درهم في إجمالي إنجازه على مسار يصل طوله إلى 15.5 كيلومتر.

 

وأوضح عبد الواحد قاسمي، المدير العام لشركة التنمية المحلية لأكادير الكبير للنقل والتنقلات الحضرية، أن هذا القرض يأتي لإتمام التركيبة المالية لتمويل هذا المشروع البيئي؛ مشيرا إلى أن هذا المشروع يمول بشكل مباشر من طرف “صندوق مواكبة إصلاح النقل”، وبشراكة مع مجلس جهة سوس ماسة والمجلس الجماعي لأكادير.

وسيتم بمقتضى هذه الاتفاقية إتمام التركيبة المالية لتمويل هذا المشروع، الذي سيتم إنجازه في آجاله التي حددت في النصف الثاني من سنة 2023.

 

من جهته، قال رئيس مجلس جهة سوس ماسة، كريم أشنكلي، "إن مشروع خط الحافلات ذات الجودة العالية بأكادير كمشروع بيئي - عصري سيضفي جمالية على مدينة الانبعاث”؛ معربا عن امتنانه لتوقيع هذه الاتفاقية “التي تجسد جودة العلاقات الفرنسية - المغربية وخاصة التعاون مع الوكالة الفرنسية للتنمية".

 

بدورها، قالت سفيرة فرنسا بالمغرب، إيلين لوغال، وقعنا اليوم هذه الاتفاقية التي تتعلق بمشروع خط الحافلات ذات الجودة العالية بأكادير، كمشروع بيئي يغير معالم المدينة في مجال النقل الحضري ويساهم في الحد من التلوث وتقريب خدمات النقل من ساكنة أكادير الكبير". مضيفة أن هذا المشروع يندرج في إطار مواكبة الوكالة الفرنسية للتنمية الإصلاحات الهادفة إلى تعزيز اللامركزية ودعم مشاريع مختلف الجهات بالمغرب ومن بينها جهة سوس- ماسة.

 

ويوفر "الترام باص أملواي أكادير" خدمات تعادل ما يقدمه "الترامواي"، حيث يستفيد خط الحافلات ذات المستوى العالي من ممر مخصص حصريا لحركة حافلاته، كما هو الحال بالنسبة لخط “الترامواي”، مع إقامة أنظمة تضمن إعطاء الأسبقية له عند مفترقات الطرق، وتوفير محطات مريحة بتصميم عصري وجودة تعادل جودة "الترامواي".

كما يوفر الخط للركاب المعلومات في الوقت الفعلي وطريقة عصرية في إصدار التذاكر. ولذلك يوصف “الترام باص” بأنه ترام يسير على إطارات بدون قضبان، حيث يوفر 35 محطة توقف و5 أقطاب للتبادل، وحافلات عصرية ومريحة، تشتغل من الساعة السادسة صباحا إلى العاشرة ليلا، وتتميز بانتظام في السرعة وذلك بمعدل حافلة واحدة كل 5 دقائق، مع إمكانية ولوج المحطات للأشخاص محدودي الحركة وضعاف البصر.

وسيمتد الخط الأول لحافلات “أمل واي”، الذي تم إدراجه في إطار برنامج التنمية الحضرية 2020-2024 الموقع أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم 4 فبراير 2020 بأكادير، على مسار يصل طوله إلى 15.5 كيلومتر.

 

وسيتم، بموجب هذا المشروع، توفير 30 حافلة جديدة بمواصفات عصرية و35 محطة تفصل بين كل واحدة منها 500 متر، إذ من المرتقب نقل ما يقارب 60 ألف راكب يوميا على مسار يصل طوله إلى 15.5 كيلومترا.

 

وبحسب شركاء هذا المشروع، فسيساهم "الترام أمل واي" في تجويد خدمات النقل العمومي بمدينة الانبعاث وتعزيز حضور النقل العمومي في إطار تنقلات المواطنين بأهداف اقتصادية وتنموية، فإن الأمر يتعلق من الناحية البيئية بتعزيز سلامة المواطنين والحد من انبعاثات الغازات الدفيئة للمركبات.

 

وسيجوب "ترام أمل واي أكادير" مدينة أكادير عبر المحور شمال-جنوب-شرق، رابطا ميناء أكادير بأحياء تيكوين عبر العديد من الأقطاب الرئيسية من قبيل المركز الإداري، شارع الحسن الثاني، وغيرها من المحطات، حيث سيستفيد خط الحافلات ذات المستوى العالي من ممر مخصص حصريا لحركة حافلاته، كما هو الحال بالنسبة لخط "الترامواي"، مع إقامة أنظمة تضمن إعطاء الأسبقية له عند مفترقات الطرق، وتوفير محطات مريحة بتصميم عصري وجودة تعادل جودة "الترامواي".

 

وسيتم، في إطار هذا المشروع، تنفيذ عمليات للتهيئة من واجهة لواجهة على المحاور التي يعبرها "الترام باص"، مما سيمكن من إعادة تأهيل الفضاءات العامة والطرق على طول مسار المشروع. كما ستعمل هذه التهيئة على تقوية المساحة الممنوحة للتنقلات الخفيفة (الراجلين، الدراجات) وتأمين حركتها في الأماكن الخاصة بها، وهذا ما سيعزز من جاذبية مدينة أكادير.