الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
سياسة

أحسن رد على عصابة الجزائر: مراجعة تدريس خريطة المغرب!

أحسن رد على عصابة الجزائر: مراجعة تدريس خريطة المغرب! الجنرال الجزائري سعيد شنقريحة (يمينا) والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

ابتداء من الموسم الدراسي المقبل (2021/2022)، يتعين على وزارة التربية الوطنية تغيير طريقة تدريس حدود المغرب، وبالتالي تدريس خريطة التراب الوطني.

 

علينا أن نربي أبناءنا بالمدارس على أن المغرب يحده غربا المحيط الأطلسي وشرقا محيط عصابة الجزائر.

 

ولما يحصل الشعب الجزائري على استقلاله ويتحرر من ديكتاتورية عصابة العسكر، آنذاك نعيد تضمين مقرراتنا الدراسية بأن المغرب يحده غربا المحيط الأطلسي وشرقا الجزائر!

 

علينا أن نستلهم نموذج كوريا الجنوبية التي "سدات الباب وهبطت الريدو بالمرة" على كوريا الشمالية (رغم أنها قطعة من ترابها) وانصرفت لبناء ديمقراطيتها وصناعتها وبنيتها التحية وتعزيز براءات اختراع علمائها ومهندسيها حتى صارت كوريا الجنوبية اليوم من الدول التي يحسب لها الحساب.

 

أحسن رد على حماقات العصابة بالجزائر هو تقوية مكتسبات المغرب الديمقراطية وإكمال الأوراش المهيكلة للتراب الوطني وأجرأة التوصيات الخاصة بتقليص الفوارق المجالية بين الجهات، والتعجيل بتنفيذ التوصيات المرتبطة بالتسريع الصناعي لنرفع من الناتج الداخلي الخام.

 

علينا استغلال العزلة الدولية للجزائر ونضوب مخزونها من الفورة النفطية وتناسل انكساراتها الديبلوماسية والإنهاك الذي تشكوه بسبب الاحتباس والاحتقان الداخليين.