الأربعاء 16 أكتوبر 2019
رياضة

خيبة أمل كبيرة وسط الدراجة المغربية في اليوم الرابع من المنافسات...

خيبة أمل كبيرة وسط الدراجة المغربية في اليوم الرابع من المنافسات... مصطفى النجاري لم يصدق تواضع نتائج المتسابقين المغاربة
كانت كل الآمال معقودة على المحطة الرابعة ( السباق ضد الساعة) من منافسات الدراجات برسم الألعاب الإفريقية والتي تم اختيار مدينة بنسليمان لإجراء كل مواعيدها... لكن تحطمت هذه الآمال على فشل واضح أمام متسابقين متمرسين أبانوا عن تفوق كبير وأكدوا لكل متتبعي هذه المنافسات أن الدراجة المغربية ينتظرها عمل جبار وكبير أملا في ربط الحاضر بالماضي ومجاراة التطور الكبير الذي أصبح بارزا في صفوف العديد من الدول الإفريقية في صنف الدراجات... وهكذا أبان المتسابقون من جنوب إفريقيا تفوقا كبيرا على مختلف مجريات السباق، حيث حصدوا أربع ميداليات (ذهبيتان وفضتيان)في صنفي الذكور والإناث، وعادت الرتبة الثالثة لرواندا في صنف الذكور، ونفس الرتبة حصلت عليها اريتيريا في صنف الإناث. 
ولم يخف المدير التقني تذمره من هذه النتائج وكانت خيبة الأمل بادية على محياه وهو الذي كان يمني النفس أن يرفع العلم الوطني تقديرا لما يبذل من مجهودات من أجل خدمة  الدراجة المغربية، وتكون حاضرة وبكل امتياز في مختلف التظاهرات القارية والآفريقية على وجه التحديد.