الأحد 26 يونيو 2022
مجتمع

مستقبل المدرسة العمومية وسؤال الإصلاح ؟

مستقبل المدرسة العمومية وسؤال الإصلاح ؟ مشهد من قسم لمدرسة عمومية

تنظم جمعية الشعلة للتربية والثقافة فرع تطوان ندوة مفتوحة على العموم حول موضوع : "المنظومة التربوية المعيقاتوإمكانيات التطوير"، وسيشارك في هذه الندوة الأستاذة أحمد عيداني، وعبد الغني السليماني، فضلا عن الأستاذ عبد الحي بلقاضي، وذلك يوم الأربعاء 29 ماي 2019 بدار الشباب الزرقطوني على الساعة 10 ليلا.

طبعا أن المدخل الأساسي لمناقشة محاور الندوة يؤكد عبد الغني السليماني، سيرتكزعلى أرضية تؤكد على أن "مستقبل التعليم في المغرب يكمن في طرح الأسئلة الحرجة التي تكشف تجليات السياسة التعليمية في البلد والتي يٌجمع كل المتدخلين أنها على حافة الإفلاس، وهذا ما يجعل النقاش له معنى في كشف التفاعلات والعلاقات التي تؤطر المسألة التعليمية في المغرب، ذلك أن ملامح كثيرة لهذا المستقبل ستستمرمادام الماسكون يراوحون المكان ويستثمرون في مأساة الأسر في أبعادها ومظاهرها المادية والمعرفية والتربوية ... مما يجعل المقاربة رهينة بتفكيك نوعية السياسة التعليمية ورهانها في الاستجابة لثنائية الإصلاح والتغيير ؟"

من المؤكد أيضا أن بين شعار الإصلاح والتغيير تتموضع الأسئلة الحارقة المتعلقة بالسياسة التعليمية التي تبقى رهاناتها "مشوبة بمصلحة الفئة الماسكة للربح والمتاجرة في القطاع، ذلك أنه بمجرد القول بعبارة السياسة التعليمية، فإن هذا يعني ضمنيا أن ثمة صراعات بين فاعلين و مصالح جماعات ضاغطة، وهي بذلك آلية الانحياز والإقصاء العلمي والثقافي والاجتماعي."

في هذا السياق تبقى المدرسة العمومية محكا حقيقا لاختبار نوايا ومقاصد سياسة الإصلاح، حيث لا تقف أدوار هذا المحك الواقعي عند هذا الحد، بل تتجاوزه إلى مستوى الكشف عن تلك الفجوات التي يفرزها الواقع العملي الفارق والمتباعد والذي نكرسه بشكل لا إرادي في إقبالناعلى المدرسة الخصوصية، وواقع المدرسة العمومية الموسوم بالأزمة التي تهدد كيانها ووجودها وأدوارها التربوية والعلمية والقيم التي بنيت على أساسها، رغم أنها تتوفر على كل إمكانية النجاح والتقدم .

نعم للمدرسة العمومية ونبل رسالتها في التربية والتكوين ؟

هي أسئلة نحاول طرحها رفقة أصدقاء وفاعلين بدعوة من جمعية الشعلة.