الاثنين 15 يوليو 2024
مجتمع

هؤلاء هم المتوّجون في المشروع الوطني للقراءة بأكاديمية جهة سوس ماسة

هؤلاء هم المتوّجون في المشروع الوطني للقراءة بأكاديمية  جهة سوس ماسة يشار إلى أن المشروع الوطني للقراءة يهدف الى تنمية الوعي بأهمية القراءة
حصدت التلميذة آمنة الكزار من مدرسة المختار السوسي التابعة للمديرية الإقليمية لتيزنيت المركز الأول، والتي أطرها  عن قرب في الفصل الدراسي الأستاذ المتميز عمر أوزكان، خلال منافسات الاقصائيات الجهوية لمسابقة المشروع الوطني للقراءة في نسخته الثانية لسنة 2023-2024 على صعيد الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة.
 
 ووفق تقرير نشرته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، توصلت به "أنفاس بريس"، فإن الإقصائيات الجهوية للمشروع الوطني للقراءة في دورته الثانية والذي عرف مشاركة 320 تلميذة وتلميذا في الإقصائيات الإقليمية، أسفرت عن تأهل 48 متنافسا إلى الإقصائيات الجهوية.
 
 ووفق النتائج النهائية، فإن المرتبة الثانية عادت للتلميذ عثمان النصراوي من مؤسسة الراسخ الخصوصية التابعة للمديرية الإقليمية إنزكان أيت ملول في الفئة العمرية الأولى، فيما عادت المرتبة الأولى للتلميذة فاطمة الزهراء الصاحبي من مدرسة. كم تدارت التابعة لمديرية اكادير إداوتنان، على أن المرتبة الثانية نالتها التلميذة هبة أمزر من مؤسسة الحكيم الصغير التابعة للمديرية الإقليمية إنزكان أيت ملول، على أن الرتبة الثالثة نالتها  التلميذة نورة بوشيت من مجموعة مدارس حسن بن إدر التابعة لمديرية اشتوكة أيت باها، ضمن الفئة العمرية الثانية.
 
أما بخصوص الفئة العمرية الثالثة، فقد حصدت المرتبة الأولى التلميذة بسمة روصافي من الثانوية الإعدادية إدريس الحريزي عن مديرية اكادير إداوتنان، فيما المرتبة الثانية نالتها التلميذة صفاء محنتيش من مؤسسة بوجميع الخصوصية عن  مديرية اشتوكة أيت باها، على أن المرتبة الثالثة عادت للتلميذة مريم بلوش من الثانوية الإعدادية رام الله عن مديرية اكادير إداوتنان.
 
وفي الفئة العمرية الرابعة، حصدت المرتبة الأولى التلميذة ريان الجياني عن ثانوية المجد التأهيلية بمديرية إنزكان أيت ملول، على أن المرتبة الثانية نالتها التلميذة زينب لبصيري من مؤسسة الانبعاث الخصوصية عن مديرية اكادير إداوتنان، فيما المرتبة الثالثة عادت للتلميذة أروى الكزار عن الثانوية التقنية ابن سليمان الرسموكي من المديرية الإقليمية تيزنيت.
 
أما في فئة ذوي الهمم (التلاميذ في وضعية إعاقة)، حازت التلميذة غفران زعبول على المركز الأول، وهي التي تتابع دراستها بالثانوية التأهيلية المعرفة عن المديرية الإقليمية إنزكان أيت ملول.
 
 وأكدت وفاء شاكر، مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة أن المشروع الوطني للقراءة، يأتي في إطار تنزيل مقتضيات القانون الإطار 17.51، وتفعيلا لخارطة الطريق 2022-2026 "من أجل مدرسة ذات جودة للجميع"، وخاصة أهدافها الرامية إلى اكتساب الكفايات والتعلمات الأساس، والتحكم في اللغات، كما أنه يدخل في إطار خطة إصلاحية وطنية تروم تفعيل إجراءات الفعل القرائي عبر اعتماد نموذج بيداغوجي يعطي للقراءة حيزا مهما في العملية التعليمية، من خلال التحفيز على الفعل القرائي لدى المتعلمين بغية تحقيق وتنمية قدراتهم، ودفعهم إلى تملك اللغات، ويشجعهم على التعلم الذاتي، والدفع قدما نحو تطوير المهارات الحياتية، منوهة بالمجهودات التي بذلتها الأطر الإدارية والتربوية محليا وإقليميا وجهويا لإنجاح هذا المشروع الوطني.
 
وفي ختام كلمتها هنأت المديرة الفائزات والفائزين الذين تمكنوا من الوصول إلى المحطة الختامية، متمنية لهم تحقيق المزيد من العطاء، والنجاحات في بقية المحطات، والتظاهرات التربوية، والثقافية القادمة.
 
يشار إلى أن المشروع الوطني للقراءة يهدف الى تنمية الوعي بأهمية القراءة وتمكين الأجيال من مفاتيح الابتكار، ودعم قيمها الوطنية والإنسانية من خلال مشروع يتأسس على الثقافة والتنافس المستدام الرامي إلى توجيه أطفال المغرب وشبابه لمواصلة القراءة الوظيفية والإبداعية الناقدة بما يتماشى مع النموذج التنموي الجديد، في أفق الوصول إلى مجتمع متعلم، وقارئ، ومفكر، ومبتكر.