الأربعاء 17 يوليو 2024
رياضة

هل يصلح بودريقة في الرجاء ما أفسده في ولايته الأولى؟

هل يصلح بودريقة في الرجاء ما أفسده في ولايته الأولى؟ محمد بودريقة الرئيس القديم الجديد للرجاء
إذا كان فريق الرجاء الرياضي أسدل الستار عن معركة انتخاب الرئيس التي كانت بين محمد بودريقة وسعيد حسبان، والتي انتهت بفوز الأول، فإن المعركة الحقيقية داخل مركب الوازيس هي التي ستبدأ منذ اليوم( 27 ماي 2023)، من أجل إصلاح الكثير من الأعطاب التي يعرفها هذا الفريق على مستوى التسيير والتي حالت دون إتمام الكثير من الرؤساء الذين تعاقبوا على قيادة الفريق منذ 2016، لولايتهم الانتخابية.
العديد من المتتبعين للشأن الكروي في المغرب يؤكدون أن جزء من المشاكل التي تغرق فيها الرجاء حاليا تعود إلى فترة رئاسة بودريقة، حيث لم تكن تسمع الجماهير الرجاوية عن الأرقام الفلكية التي في ذمة الفريق إلا بعد تولي سعيد حسبان مهمة الرئاسة خلفا لبودريقة عام 2016، معتبرين أن العديد من اللاعبين زمن بودريقة "ما دروش توش في الماتش" ومع ذلك حصلوا على الملايين، وذلك في إشارة إلى الانتدابات الفاشلة التي قام بها بودريقة خلال ولايته الأولى والتي كانت لها الكثير من التبعات.
فهل سيصحح بودريقة المسار؟ وهل سيستفيد من تجربته السياسية في التسيير من أجل تقلها لفريق الرجاء الرياضي؟ فقد تغير قاموس الرجل كثيرا مقارنة مع الفترة السابقة وأصبح يتحدث عن الحكامة والترشيد وهما العاملان اللذان ينقصان بشكل كبير فريق بحجم الرجاء الرياضي.