الاثنين 24 يونيو 2024
كتاب الرأي

أحمد بومعيز: دوخة مواطنة

 
 
أحمد بومعيز: دوخة مواطنة أحمد بومعيز
...المندوبية السامية للتخطيط تنتقد الحكومة. وبنك المغرب ينتقد الحكومة. والحكومة تنتقد المندوبية السامية للتخطيط. والمندوبية السامية للتخطيط تنتقد بنك المغرب...والحكومة تنتقد ...
والكل في انتقاده يهيم .
...والحكومة قالت أن الأسعار ستنخفض ..
والأسعار الكافرة العنيدة لا تريد أن تنخفض..
ثم يقول الناطق الرسمي للحكومة أن الأمر معقد ..
ويتحدث الناطق الرسمي عن الوسطاء والمحتكرين، على شاكلة ومنوال مقولة التماسيح والعفاريت ...
والأسعار ترتفع ...
والمواطن البسيط الصبور القنوع المتفهم المخلص الصادق المصدق الصامد الكادح الهادئ الحليم الوديع الفقير المقهور المغدور المغلوب المسلوب المنهوب... في دوخته الرمضانية ماض:
ثارة يبحث عن وعود الانتخابات فلا يجد .!!
...وثارة يبحث عن نتيجة ومعنى لتصويته في الاستحقاقات الأخيرة فلا يجد. !!!
...وثارة يبحث عن الطماطم والفلفل في السوق فلا يجد!!!...
وثارة يبحث عن مصروف اليوم في جيبه فلا يجد!!!
...وهو دائخ يبحث عن الجواب فلا يجد!!!
هو المواطن المحروم السائل الغير مسؤول عما وقع ومايقع وماسيقع ،وحتى على دوخته الرمضانية، يود ويتودد ويتسول السؤال فلا يجد ..
فمن أين له بالسؤال..!!! والدوخة سيدة السؤال وسيدة الجواب هنا ... في الأسواق وفي المقاهي وفي التلفزة وفي المنازل وفي الفايسبوك وفي المجالس وفي الأحزاب وفي النخب وفي العامة ...
والأسعار ترتفع..
والحكومة تتهم ..
والبنك يتهم ...
والمندوبية تتهم ..
والمواطن لا يتهم ..وما ينبغي له.