الأحد 28 مايو 2023
مجتمع

معارضة جماعة تيزنيت تطالب رئيس المجلس الإقليمي بالاعتذار 

معارضة جماعة تيزنيت تطالب رئيس المجلس الإقليمي بالاعتذار  احتجاج ساكنة حي بوتيني ضد تهميش مسؤولي جماعة تيزنيت
طالب فريق المعارضة بالمجلس الجماعي لتيزنيت رئيس المجلس الاقليمي وعضو جماعة تيزنيت بـ "الإعتذار لساكنة حي بوتيني وتمدغوست عما صدر منه كتابة من ألفاظ قدحية جارحة مسيئة وغير مقبولة أخلاقيا".
وندّد بيان للمعارضة بمجلس جماعة تيزنيت، المكون من أحزاب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاتحاد الدستوري والعدالة والتنمية، توصلت به جريدة "أنفاس بريس"، الاستكثار "الوقح" لرئيس المجلس الإقليمي عضو جماعة تيزنيت؛ على ساكنة الاحياء التعبير عن مطالبهم بشكل حضاري ووصفها بالسعار وهو ما يعبر عن رغبته في تكميم الأفواه وعدم السماح بالرأي المعارض لما يقوم به رئيس الجماعة وأغلبيته في التسيير. 
 واستنكرت المعارضة "وصف رئيس المجلس الإقليمي عضو جماعة تيزنيت اشتغال المعارضة بالتجسس؛ مع التأكيد على أننا نشتغل وفق ما أقره القانون للمعارضة بالمجالس الجماعية والمحصور في التداول والتعبير عن مواقفنا حول الشأن العام الترابي بشكل علني داخل دورات المجلس الجماعي وخارجها دون "تجسس" ولا توجس واقتراح بدائل وحلول غالبا ما ترفضها الأغلبية المسيرة حسب ما هو مضمن في محاضر الدورات، ولا علاقة لعمل المعارضة بالحياة الخاصة لكل من رئيس المجلس الاقليمي محمد الشيخ بلا أو لرئيس جماعة تيزنيت عبد الله غازي؛ علما ان الشأن العام الترابي لا يندرج ضمن الحياة الخاصة للأفراد".
على مستوى آخر، عاب فريق المعارضة، وفق بيانهم، "ما صرح به أحد موظفي الباشوية أثناء استقباله لنساء حي بوتيني المطالبات بحقوقهن المشروعة من بنية تحتية تضمن لهن ولعائلتهن حق العيش الكريم، حين قال لهم "مايعمركم حتى شي واحد" مشككا في احتجاجاتهن ومطالبهن العادلة والمشروعة، ليبقى السؤال المطروح: هل ما صرح به هذا الموظف يمثل موقف السلطة المحلية والإقليمية بتيزنيت؟