السبت 25 مايو 2024
اقتصاد

مكناس: قافلة مكتب الفوسفاط تضخ الممارسات الفضلى في زراعة الزيتون

 
 
مكناس: قافلة مكتب الفوسفاط تضخ الممارسات الفضلى في زراعة الزيتون تجاوزت المساحة المزروعة أزيد من 380218 هكتار حتى نهاية سنة 2021
تم يوم الثلاثاء 17 يناير 2023، إسدال الستار بمنطقة تولال التابعة لمكناس على جولات القافلة المتنقلة لآلية "المثمر" لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط.

وبذلك تكون آلية المثمر،في مرحلتها الرابعة بمكناس، قد اختتمت دائرة التجوال بالمغرب والتي أطلقها المجمع الشريف للفوسفاط للقاء مع الفلاحين التي شملت مجموعة من الأقاليم التي تشتهر بزراعة شجر الزيتون. محطة مكناس تكون إذا آخر مرحلة من عملية القرب والتعاطي مع الفلاحين من أجل زراعة معقلنة وعلمية من أجل إنتاجية مستدامة ذات مردودية فعالة.

وتساهم هذا الآلية، لتي تعد استمرارا للآليات المتنقلة دأب المجمع الشريف للفوسفاط على تنظيمها منذ شهر شتنبر من سنة 2018، في الدينامية الفلاحية الوطنية، ضمن استراتيجية الجيل الأخضر من أجل فلاحة مستدامة وفعالة بيئيا في المغرب.

كما تهدف إلى نشر أفضل الممارسات الفلاحية الجيدة التي تحترم البيئة، ولاسيما التسميد المعقلن والقائم على مسار علمي تقني ومندمج، والحفاظ على الروابط مع الفلاحين وتقويتها، وتقديم وتقريب الحلول للفلاحين وتبسيط عملية إلمامهم بأدواتها وتشجيع استخدام الرقمنة في عملية الإنتاج من خلال المنصتين الالكترونيتين tmar@ وT@swiq.. .

وبالنسبة لمنطقة تولال، فتم ربط الفلاحين بالخبراء والموزعين، فيما تم تنفيذ آلية المثمر المتجولة على 4 مراحل بمعدل 3 أيام لكل مرحلة، مع السعي لبلوغ الهدف المتمثل في دعم أكثر من 1800 فلاح. وشملت الآلية العديد من ورشات العمل لتعزيز الممارسات الفلاحية الجيدة، بما في ذلك تحليل التربة، والتسميد المعقلن، والأسمدة التي يطرحها شركاء المجمع الشريف للفوسفاط في السوق من موزعي ومصنعي الأسمدة والنظم البيئية للبائعين وتعميم الأحجام الجيدة لأشجار الزيتون.

ومن بين المستجدات التي تحملها هذه النسخة، واعتبارا لأهمية الماء في أي نشاط فلاحي، وخاصة قطاع الزيتون، تم تقديم تنظيم ورشة للتوعية والدعم لإدارة الموارد المائية والتي نشطها خبراء من جامعة محمد السادس المتعددة التخصصات.

ويأتي ذلك في يالوقت الذي يعتبر حوض زراعة الزيتون بجهة فاس مكناس رافعة اقتصادية مهمة في المنطقة بفعل الانتشار الواسع والمهم لزراعة شجر الزيتون.وقد شهدت زراعة شجر الزيتون بالمنطقة منذ سنة 2008 تطوار نوعيا،إذ تجاوزت المساحة المزروعة أزيد من 380218 هكتار حتى نهاية سنة 2021.

كما يساهم قطاع الزيتون في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في إحداث أزيد من 4 ملايين يوم عمل مفتوح.وتبلغ المساحة المزروعة من أشجار الزيتون بسهول سايس 380218 هكتارا،فيما يبلغ الإنتاج أزيد من 537726 طنا بمعدل مردودية يصل إلى 1.57 طنا في الهكتار الواحد.