الثلاثاء 31 يناير 2023
كتاب الرأي

سعيد الكحل: العرس المغربي العابر للحدود

سعيد الكحل: العرس المغربي العابر للحدود سعيد الكحل
شكرا لأسود الأطلس الذين وحّدوا كل فئات الشعب المغربي في مدنه وجهاته وجاليته عبر العواصم الدولية، بإبداعهم الكروي وقتاليتهم المستميتة من أجل خلق أجواء الفرح والانتشاء بالتأهل إلى ثمن نهائي كأس العالم. لحظات تاريخية تفجرت فيها مشاعر الوطنية الصادقة على امتداد التراب الوطني وخارج الحدود، ليثبت المغاربة أنهم شعب واحد تتفاعل كل مكوناته الاجتماعية والسياسية والثقافية بنفس الدرجة من الفرح والروح الوطنية. لحظات خالدة حوّل خلالها الشعب المغربي ساحات مدنه وشوارعها إلى فضاءات مفتوحة لاحتفالات جماعية تعلوها الأعلام والأغاني الوطنية. فالمغاربة، بطبعهم شعب يحب الحياة ويعشق الفرح ويتجاوز خلافاته حتى يعيش ويستمتع بلحظات السعادة والابتهاج. لقد أكد المغاربة، عبر احتفالاتهم الجماعية بانتصار الفريق الوطني، أنهم شعب لا يمكن تنميط سلوكه أو تجميد مشاعره. شعب حيوي نشيط لم يكترث لفتاوى تحريم مشاهدة مقابلات كرة القدم التي أطلقها شيوخ الكراهية وفقهاء التكفير ودعاة الحزن، كما لم يعر أدنى اهتمام لغربان الشؤم وأصوات التيئيس التي تحارب الفرح والأمل وتتنكر لكل جهود التنمية والإرادات الصادقة لخدمة الوطن. شعب تمرّد على كل مصادر الكراهية والتيئيس وخرج محتفلا بانتصار فريقه الوطني ليقول لأعداء الفرح والأمل: إنا هاهنا محتفلون فموتوا بغيظكم. إنها لحظات تاريخية مشرقة شاركت كل فئات الشعب الاجتماعية والعمرية في تخليدها بوطنية عالية وفخر بالانتماء لهذا الوطن. فهذا درس بليغ في الوطنية قدمه ويقدمه الشعب المغربي لكل شعوب العالم، ويرد باحتفالاته العارمة على كل شعارات التخريب والتيئيس والتكفير التي أراد أصحابها النيل من الروح الوطنية للمغاربة وإضعاف تمسكهم بالمؤسسات الدستورية. إن شمول الاحتفالات العفوية لكل ربوع الوطن دون تسجيل أدنى حالات التخريب، لهو الجواب المغربي/الشعبي/الرسمي والمدني على كل غربان الشؤم التي ظلت تنعق سنين عددا:
1 ـ إن المغاربة شعب واحد موحّد لا يحتاجون لمن يعطيهم دروسا في الوطنية؛ فهم وطنيون بالسليقة وبالتربية وبالثقافة. إذ في لحظات الفرح أو الجد تلتئم كل مكونات الشعب الرسمية والأهلية. ولعل تداول مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع صور وفيديوهات مشاركة كبار مسؤولي المغرب احتفالات المغاربة في الدوحة بتأهل المنتخب المغربي(السادة عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، محمد ياسين المنصوري ،مدير المديرية العامة للدراسات والمستندات، و ناصر بوريطة، وزير الخارجية)، بعيدا عن كل الرسميات، لدليل لمن يحتاج إلى دليل على كون المغاربة جسدا واحدا تمحي فيه الفوارق الإدارية والاجتماعية والسياسية بين مكوناته في لحظات الفرح الجماعي.
2 ـ إن خروج سكان الأقاليم الصحراوية المغربية بكل عفوية في احتفالات عارمة إسوة ببقية ساكنة أقاليم المملكة لرسالة بليغة إلى خصوم وأعداء وحدتنا الترابية الذين لطالما حرّضوا على الانفصال ودعّموا عناصره، أن وطنية المغاربة غير قابلة للاتجار وللتجزيء. إنها الهوية المغربية متعددة الروافد وقوية الارتباط بالأرض وبالتاريخ وبالانتماء للوطن. فكل الذين نفخوا في رماد الانفصال وموّلوا مرتزقته ستصدمهم مشاهد الفرح والأعلام الحمراء والأغاني الوطنية وهي تملأ أجواء وساحات مدن الصحراء المغربية، وهم الذين راهنوا على بث مشاعر العداء للوطن بكل الوسائل الدنيئة. لقد انتصر الوطن على الانفصال، والفرح على الارتزاق.
3 ـ إن اندفاع جموع المواطنات والمواطنين، حاملين الأعلام الوطنية، إلى الشوارع والساحات العمومية في كل المدن المغربية ردّ صريح وجواب فصيح على غربان اليأس والشؤم الذين اتخذوا من معاداة المغرب ومؤسساته الدستورية ورموزه الوطنية نشاطهم اليومي. كل هدف هذه الغربان هو نشر الفوضى والتمرد على الدولة والمؤسسات، ونشر اليأس المقيس في النفوس حتى يعمّ الخراب كما عمّ عددا من البلدان العربية. لن يسمح المغاربة لهذه الغربان أن تحقق مسعاها الخبيث. لطالما حرّضت غربان الشؤم ضد رموز الدولة ومؤسساتها وزعموا انفصال الشعب عن مؤسساته، وأن الاحتقان الاجتماعي بلغ ذروته وينذر بالانفجار، لتأتي لحظة الانتصار معلنة قوة الانتماء للوطن ووحدة كل مكونات الشعب. لا شك أن مظاهر الفرح والاحتفال التي عاشها المغاربة داخل الوطن وخارجه، تأكيد على صدق الروح الوطنية التي فجّرها الانتصار  وأجج مشاعرها تأهل الفريق الوطني للدور الموالي لنهائي كأس العالم في الدوحة.
4 ـ إن الاحتفالات العفوية للشعب المغربي أصابت أعداء الفرح والوطن والشعب بالصدمة جعلتهم يبلعون ألسنتهم ويتوارون في جحورهم بعدما اعتقدوا أن خطابات التيئيس والتحريض على الكراهية قد نالت من الشعور الوطني للمغاربة. لم تخرج غربان الشؤم لتشارك الشعب المغربي فرحته وتبارك للفريق الوطني تأهله إلى الدور الموالي، وكيف لها أن تفعل وقد تمكّن منها الحقد على الوطن ومؤسساته وأعماها العداء عن كل مظاهر أفراح الشعب وتعبيراته. إنها طبيعة الغربان التي لا تجيد إلا النعيق ولا تعيش إلا على الجِيَف. والمغاربة شعب حي محب للحياة ومقبل عليها، فلا مكان لأعدائه ولا مجال لهم لإفساد أفراحه. سيفرح المغاربة بانتصارات فريقهم الوطني وسيعتزون بوطنيتهم، فهم موقنون أن الوطنية شعور وانتماء ومواقف تميز شرفاء الوطن عن أراذله الذين جعلوا الغربان الناعقة دليلهم، و"من يتخذ الغربان دليله تقوده إلى الجيف".