السبت 25 مايو 2024
سياسة

عمدة إيطالي: على البلديات الإيطالية القيام باختيارات واضحة لدعم الملك محمد السادس لتنزيل الحكم الذاتي

 
 
عمدة إيطالي: على البلديات الإيطالية القيام باختيارات واضحة لدعم الملك محمد السادس لتنزيل الحكم الذاتي عمدة مدينة ميلينانيو فيتو بيلومو، يلقي كلمته في الحفل
اعتبر "فيتو بيلومو"، عمدة مدينة ميلينانيو الإيطالية، أن ذكرى المسيرة الخضراء، موعد هام في تاريخ المملكة المغربية، مشددا في كلمة له يوم الأحد 6 نونبر 2022، خلال الاحتفال الذي نظمه الفضاء المغربي الإيطالي للتضامن بالذكرى 47 للمسيرة الخضراء بقصر ميلينيانو بإيطاليا، (شدد) على أن "العديد من الأمم، تعترف اليوم، بأن الأقاليم الجنوبية مغربية، وأن مشروع الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب، هو الطريق  الوحيد الدائم، والحقيقي لضمان السلام والتعايش والتنمية لهذه المنطقة التي تمثل بوابة إفريقيا". 
عمدة مدينة ميلينانيو، أبرز أيضا أن "الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية الذي أراده العاهل المغربي محمد السادس، حظي بتثمين من طرف الأمم المتحدة كذلك، وبالخصوص من طرف الولايات المتحدة الأمريكية، والذي تجسد في المجهود الكبير لجعل هذه الأراضي، جسرا طبيعيا بين إفريقيا، والعالم العربي من جهة، وعالم البحر الأبيض المتوسط من جهة أخرى".
وأضاف أن " المغرب يوجد الآن، أمام مسيرة خضراء جديدة، أو أكثر، أمام استحضار روح التعبئة الكبرى السلمية، مؤكدا على ضرورة التزام "كل شخص إذا كان يحب المغرب، أن ينفذ مسيرة خضراء". 
وشدد العمدة الإيطالي على أنها المرة الفريدة في تاريخ الإنسانية، التي يلتحم فيها الشعب لاسترجاع جزء من وطنه من الاحتلال الاستعماري بدون استعمال الأسلحة
و أكد "فيتو بيلومو" على أن المغرب اليوم في حاجة إلى أصدقاء، وفي حاجة إلى شبكة كبيرة من الأصدقاء، والداعمين للنهوض بجهود الملك محمد السادس، في تأكيد مبادئ الوحدة الوطنية للمملكة في دعم المغرب لتنزل خطة لحكم الذاتي التي تعني أيضا النهوض بالثقافة المغربية الصحراوية". 
وفي هذا السياق، أشار عمدة مدينة ميلينانيو  إلى أن دعم أمة تشيد بالسلام، والحوار كما شهدت على ذلك الأمم المتحدة في استقرار ليبيا، ومحاربة الإرهاب الدولي، والنهوض بالأسس الحقيقية للإسلام، هذه هي المسيرة الخضراء التي يجب أن تنظم انطلاقا من الروح المدنية والشعبية التي عرفتها 1975... المغرب، في تاريخه، لم يستعمر أبدا أقاليم غيره، ركز دائما على العمل المتعدد الأطراف. لكن الوقت حان الآن، وعلى الجهات والبلديات الايطالية تأكيد الصداقة مع المغرب والتفكير في أهمية الوحدة الوطنية المغربية". 
واعتبر أن الوحدة الوطنية المغربية تعني دعم مشروعها الحداثي، ويعني ذلك دعم السلام، التقدم والتنمية ليس فقط في المغرب بل أيضا في المنطقة كلها. 
وزاد قائلا: "وبالخصوص يجب على البلديات الإيطالية القيام باختيار واضح في الميدان، واعطاء المساندة الكاملة للملك محمد السادس بالرفع بالتعاون الدولي، التنمية الإقتصادية، دعم السيادة الوطنية الكاملة في المؤسسات الدولية، إبرام اتفاقيات التوأمات مع مدن الجنوب المغربي لإعطاء مغزى للمسيرة الخضراء، وذلك بخلق مشاريع تبادل ثقافي، اجتماعي واقتصادي". 
وركز عمدة مدينة ميلينانيو على ضرورة ألا تكون التوأمات مجرد عقود شكلية، بل عقود اقتراحية لتنمية متساوية الأطراف، حيث أنه لمدينة ميلينيانو موقع كبير في المقاولة، والثقافة، "وسنكون سعداء جدا بالسير مع المغرب من أجل شراكة معقولة ومسؤولة في اقاليمه الجنوبية، تحقيق القيمة العميقة للمسيرة الخضراء التي تسارع الزمن وتلزم أجيال اليوم والغد" يؤكد عمدة مدينة ميلينانيو.
يشار إلى أن الفضاء المغربي الإيطالي للتضامن يوم الأحد 6 نونبر 2022، بالذكرى 47 للمسيرة الخضراء بقصر ميلينيانو بإيطاليا، اقتناعا منه بأهمية هذه المحطة التاريخية، وجعلها مناسبة للنقاش والترافع عن القضية الوطنية مع أفراد الجالية المغربية، وتقاسمها مع الإيطاليين، وباقي الجاليات الأخرى.