الأربعاء 17 إبريل 2024
خارج الحدود

رقم قياسي.. 40 مليون مسلم صلوا في المسجد النبوي خلال بداية العام الهجري الحالي

رقم قياسي.. 40 مليون مسلم صلوا في المسجد النبوي خلال بداية العام الهجري الحالي بلغ قاصدو المسجد الحرام من معتمرين ومصلين أكثر من 30 مليون مصل ومعتمر خلال الربع الأول من العام 1444هـ
أكد أكثر من مسؤول في وكالات الأسفار من مختلف الجنسيات، أن زوار الحرمين المكي والمدني بالأراضي السعودية، فاق ما سبق في مواسم العمرة، مع أن نسك هذا العام لحد الساعة هو خارج موسم رمضان الذي يعتمر فيه المسلمون عبر العالم.
ووقفت جريدة "أنفاس بريس" على حجم المعتمرين خلال الأسبوعين الأخيرين من شهر أكتوبر 2022، سواء في المدينة المنورة أو مكة المكرمة، حيث تضيق جنبات الحرمين عن استيعاب مئات الآلاف من المصلين والزوار، وهو ما انعكس على ارتفاع الرواج التجاري..
وعزا عدد من المتتبعين في لقاء مع "أنفاس بريس"، أن السبب في ذلك هو الشوق لهذه البقاع الطيبة بعد سنتين من جائحة كورونا، وهو العدد الذي يتوقع أن يتضاعف في رمضان المقبل.
وكشفت وزارة الحج والعمرة السعودية أنه منذ بداية 1444 من العام الهجري تم إصدار أكثر من مليوني تأشيرة للراغبين في أداء العمرة وذلك عبر 176 دولة حول العالم.
وتوجد نحو 150 شركة ومؤسسة عمرة تؤطر عمليات القدوم لأداء هذا النسك.
وأكثر الدول قدوماً لأداء مناسك العمرة هي إندونيسيا والعراق وتركيا وباكستان وماليزيا والهند وأذربيجان.
وأعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أن أعداد قاصدي المسجد الحرام من معتمرين ومصلين بلغوا أكثر من 30 مليون مصل ومعتمر بالمسجد الحرام خلال الربع الأول من العام الحالي 1444هـ وسط منظومة متطورة من الخدمات تسير بكل يسر وسهولة وطمأنينة.
كما أوضحت أن عدد الذين تشرفوا بالصلاة والزيارة للمسجد النبوي خلال الربع الأول من هذا العام بلغ أكثر من 40 مليونا أدوا عباداتهم بكل يسر وسهولة وطمأنينة.
وأكدت الرئاسة بذلها أقصى الجهود لتهيئة البيئة الإيمانية الخاشعة لقاصدي الحرمين الشريفين، وتسخير أحدث آليات الذكاء الاصطناعي، والخدمات الحديثة المتطورة التي وفرتها المملكة لهم.
ومن بين أسباب ارتفاع عدد المعتمرين القرار الذي اتخذه محمد بنسلمان ولي عهد السعودية، القاضي بتعميم تأشيرة العمرة على امتداد أشهر السنة، بدل حصرها فقط في المناسبات الدينية كما كان الأمر سابقا.
وترتبط هذه المبادرة برؤية عام 2030، التي تطمح من خلالها العربية السعودية تحقيق أرقام قياسية في السياحة الدينية لضخ موارد إضافية بالخزينة العامة للبلاد.