الجمعة 9 ديسمبر 2022
مجتمع

بعد مرور سنة على الانتخابات..المعارضة في مجلس مقاطعة مولاي رشيد بالبيضاء تدق ناقوس الخطر

بعد مرور سنة على الانتخابات..المعارضة في مجلس مقاطعة مولاي رشيد بالبيضاء تدق ناقوس الخطر لم تتمكن مقاطعة مولاي رشيد بالبيضاء التخلص من مظاهر البداوة
بعد كل انتخابات جماعية يعتقد العديد من سكان مقاطعة مولاي رشيد بالبيضاء أن الفرج اقترب وأنه سوف يتم معالجة الكثير من الاختلالات التي تعرفها هذه المقاطعة، لكن ذلك لا يحدث وكأنه أصبح مقدرا على هذه المقاطعة العيش في ظل الكثير من الخصاص على عدة مستويات.
الصراع الذي عرفته مقاطعة مولاي رشيد خلال انتخاب الرئيس بعد انتخابات 8 شتتبر 2022 لم يظهر له أي أثر على مستوى تمنيتها. 
وبعد مرور سنة على هذه الانتخابات عقد حزبي التقدم والاشتراكية والتجمع الوطني للأحرار بصفتهما يمثلان المعارضة في مجلس المقاطعة اجتماعا يوم السبت 24 شتنبر 2022 لأن سنة بالنسبة للتجمع الوطني للأحرار والتقدم والاشتراكية كافية لترتيب الأمور الداخلية للمكتب المسير واتضاح الرؤية المستقبلية.
وأكد التجمع الوطني للأحرار والتقدم والاشتراكية في مقاطعة مولاي رشيد أنه يجب على الرئيس الإسراع في إنجاز المشاريع المتعثرة وتنفيذ مالية المقاطعة لما فيه خدمة للسكان والتواصل مع المجالس الترابية الأخرى وعقد شراكات  لسد الخصاص الذي تعانيه المقاطعة في بعض البنيات التحتية والاجتماعية.